الدفاع المدني: أكثر من 3 آلاف حادث حريق خلال شهر تموز

الدفاع المدني: أكثر من 3 آلاف حادث حريق خلال شهر تموز

أعلنت مديرية الدفاع المدني، تسجل أكثر من 3 آلاف حادث حريق خلال شهر تموز.

وقالت المديرية في بيان اليوم الاثنين (1 آب 2022) إن "عدد حوادث الحريق خلال شهر تموز بلغت (3077) حادث حريق، وهو الأعلى معدل خلال السنوات الماضية". 

وأضافت أن "أعداد الحوادث ازدادت بمعدلاتها سنوياً نظراً للتوسع العمراني واستشراء المخالفات في استخدام مواد البناء غير المسموح بها والتجاوزات على صنف البناء وتحويل البعض من الأبنية السكنية إلى مخازن غير نظامية وسط الأحياء والمدن السكنية".

وأسفرت حوادث الحريق عن مصرع (18) شخصاً أغلبهم نتيجة استنشاق نواتج الحريق السامة، وفقاً للبيان.

وتابعت ان "أهم أسباب اندلاع حوادث الحريق هو التماس الكهربائي، حيث بلغت نسبة حوادث الحريق نتيجة التماس الكهربائي بـ (47 %) أما باقي الأسباب توزعت بين الإهمال وعبث الأطفال والمتعمد منها".

واكدت "السعي للحد من أسباب اندلاع حوادث الحريق من خلال اشاعه ثقافة الحماية الذاتية وتوفير مستلزمات الدفاع المدني ومنها مطافئ الحريق سواءً في الدوار السكنية والعجلات وأماكن العمل بهدف السيطرة على حادث الحريق منذ اللحظات الأولى".

ودعت "المواطنين الى أهمية سرعة الاتصال على هاتف سيطرة الدفاع المدني المجاني (115) لتقليل زمن استجابة فرق الدفاع المدني بالوصول إلى موقع الحادث".

ومطلع الشهر الجاري أصدرت مديرية الدفاع المدني العراقية، إحصائيات بحوادث الحريق للنصف الأول من عام 2022، مشيرة إلى نشوب 13600 حادث حريق خلال المدة المذكورة.
 
وأحصت مديرية الدفاع المدني عدد حوادث الحريق التي تم إخمادها من قبل رجال الدفاع المدني في عموم المحافظات العراقية، عدا إقليم كوردستان، لمدة 6 اشهر الماضية والتي شملت القطاع الحكومي والمختلط والخاص، وفق بيان اصدرته المديرية في (2 تموز 2022).
 
وبحسب بيان المديرية فقد بلغت في مجموعها (13,600) ثلاثة عشر ألفاً وستمائة حادث حريق اندلع خلال النصف الأول من عام 2022، تصدرت بغداد بقية المحافظات بعدد حوادث الحريق المسجلة.
 
أما مسببات اندلاع حوادث الحريق فقط تصدر التماس الكهربائي بنسبه (47 %) بقية الأسباب، وفقاً لبيان مديرية الدفاع المدني العراقية.
 
يشار الى انه في عام 2021 تم تسجيل اكثر من واحد وثلاثين الف حادث حريق، وان عدم اطفاء السجائر، التماس الكهربائي، عبث الأطفال بالنيران، والنزاعات العشائرية هي عوامل رئيسية في زيادة وتيرة الحرائق في البلاد.