البطريرك ساكو يدعو الأطراف السياسية الى التهدئة والحوار الوطني المسؤول

البطريرك ساكو يدعو الأطراف السياسية الى التهدئة والحوار الوطني المسؤول
دعا البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو، الأحد (31 تموز 2022) الأقطاب السياسية والمرجعيات الدينية على تدارك إنسداد الأفق السياسي قبل حدوث "تسونامي" قد يجرف الجميع.

وشدّدَ البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو، في بيان له، على ضرورة إعتراف السياسيين بفشل نهج الطائفية والمحاصصة الذي جلب الفساد والظلم.

فيما يأتي نص البيان:

"البلاد على صفيح ساخن؛ بسبب انسداد الأفق السياسي؛ وخروج العاطلين والفقراء للتظاهر. المشهد مخيف لا يتحمل التأجيل؛ لذا على الأقطاب السياسية تحديداً والمرجعيات الدينية؛ تدارك الأمر قبل حدوث "تسونامي" قد يجرف الجميع.

يتحتم قراءة الوضع بعمق وتقييمه بجديّة وليس قراءة خاطئة. ينبغي ان يعترف السياسيون بفشل نهج الطائفية والمحاصصة الذي جلب الفساد والظلم وان يدركوا ان العناد وأسلوب التجريح ليس حلاً. عليهم مراجعة حساباتهم بدقة وتقديم تنازلات من اجل إنقاذ البلاد من خلال الشروع بحوار أخوي وروحية وطنية مسؤولة لإيجاد نهج سياسي جديد فعال يبني الدولة ويخدم الشعب وليس فئة معينة.

هذه التظاهرات التي اظهرت انضباطاً عالياً في السلمية وتجنّبت العنف؛ وحمت ممتلكات الدولة؛ كذلك المكاسب التي حققتها الحكومة الحالية في خلق بيئة ملائمة لبناء الدولة على الصعيد الداخلي والخارجي هي الحجر الأساس للحوار من أجل إيجاد حل يحقق السلام والاستقرار والرفاهية للمواطنين".

وكانت بغداد قد شهدت تظاهرات حاشدة يوم الأربعاء (27 تموز 2022) اقتحم خلالها المتظاهرون مبنى مجلس النواب العراقي، وانسحبوا بعدما طلب منهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ذلك، ومن ثم عاود المتظاهرون يوم السبت (30 تموز 2022) الى الدخول الى المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان والبدء باعتصام مفتوح.

كما قام أنصار التيار الصدري، بغلق عدد من مكاتب تيار الحكمة وحزب الدعوة الاسلامية في بغداد وعدد من المحافظات وسط وجنوب العراق، احتجاجاً على ترشيح الاطار التنسيقي لمحمد شياع السوداني، لمنصب رئيس الوزراء.

التطورات هذه جاءت بعدما أعلن الإطار التنسيقي يوم (25 تموز 2022) عن ترشيح محمد شياع السوداني لمنصب رئيس الوزراء.

رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، قرر يوم السبت (30 تموز 2022) تعليق عقد جلسات مجلس النواب حتى إشعار آخر، داعياً القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المؤسسات، وحماية المتظاهرين.