الإطار التنسيقي وحلفاؤه يدعون القوى السياسية للمشاركة في حوارات تشكيل الحكومة

الإطار التنسيقي وحلفاؤه يدعون القوى السياسية للمشاركة في حوارات تشكيل الحكومة
دعا الاطار التنسيقي وحلفاؤه القوى السياسية للمشاركة في حوارات تشكيل الحكومة.
واجتمع في وقت سابق من اليوم الاطار التنسيقي و تحالف العزم والاتحاد الوطني الكوردستاني وبابليون لتدارس خطوات تشكيل الحكومة.
 
وعقب الاجتماع أصدر الاطار بيانا الثلاثاء (14 حزيران 2022) جاء فيه، ان الاطراف المجتمعة "بحثت تطورات الوضع السياسي الراهن وسبل الاسراع في استكمال الاستحقاقات الدستورية بمشاركة كل القوى الوطنية".
 
وتستدعي المرحلة المقبلة "مهمة الاسراع في بدء الخطوات العملية لاستكمال الاستحقاقات الدستورية وانتخاب رئيس الجمهورية  وتشكيل حكومة منسجمة قادرة على تلبية مطالب العراقيين وتؤمن الحياة الكريمة وتحفظ الامن والاستقرار للجميع"، وفقا للبيان.
 
الاطار التنسيقي دعا جميع القوى الفاعلة في المشهد السياسي الى "المشاركة في الحوارات" معربا عن استعداده لـ"مفاتحة جميع الاطراف لايمانه بان الحكومة القادمة يجب ان تكون حكومة قوية ومقتدرة وتقدم الخدمات وتحافظ على وحدة وسيادة البلاد وتسهم في حقظ مكانة ودور العراق في المنطقة والاقليم".
 
وفي اجتماعه الاول عقب استقالات نواب الكتلة الصدرية، أكد الإطار التنسيقي أنه ماض في الحوارات مع القوى السياسية كافة لاستكمال الاستحقاقات الدستورية وتشكيل الحكومة.
 
وذكر بيان صادر عن الاطار التنسيقي الإثنين (13 حزيران 2022) ان الاطار عقد اجتماعا لمناقشة اخر تطورات  الساحة السياسية. 
 
خلال الاجتماع اشار الاطار الى استمراره بـ"الخطوات اللازمة لمعالجة الازمة السياسية والمضي في الحوارات مع القوى السياسية كافة لاستكمال الاستحقاقات الدستورية وتشكيل حكومة خدمة وطنية".
 
وأعرب عن أمله في ان يمضي هو "مع جميع القوى السياسية لكنه يحترم قرار الكتلة الصدرية بالاستقالة من مجلس النواب".
 
وأكد على "مواصلته العمل مع الجميع بما يضمن مشاركة واسعة، تحقق تطلعات وامال شعبنا بالامن والاستقرار والعيش الكريم وتعزز دور ومكانة العراق في المنطقة والعالم".
 
جاء هذا الاجتماع عقب دعوة الصدر لرئيس الكتلة الصدرية حسن العذاري بأن يقدّم "استقالات الاخوة والاخوات في الكتلة الصدرية الى رئيس مجلس النواب"، موجها شكره لما قدّمه نواب الكتلة خلال الفترة الماضية بعد الانتخابات، الأحد 12 حزيران 2020.
 
كما وجّه الصدر شكره لحلفائه في "انقاذ وطن" الكورد والسنة، لما أبدوه من "وطنية وثبات" حسب تعبيره، مؤكداً انه "هم الآن في حلّ منّي جزاهم الله خير الجزاء".
 
وخص زعيم التيار الصدري شكره لابن عمّه جعفر الصدر، والذي كان مرشح الكتلة الصدرية وحلفائها لمنصب رئاسة الحكومة الجديدة، موضحاً ان الخطوة التي اتخذها واعضاء التيار "تعتبر تضحية منّي من اجل الوطن والشعب لتخليصهم من مصير مجهول، كما ضحينا سابقاً من أجل تحرير العراق وسيادته وامنه ووحدته واستقراره".
 
ويختلف الإطار التنسيقي مع التيار الصدري منذ أكثر من نصف عام على شكل الحكومة الجديدة في العراق، حيث يدعو التيار الصدري الى تشكيل حكومة اغلبية وطنية، فيما يصرّ قادة الإطار التنسيقي على تشكيل حكومة توافقية، يشترك فيها الجميع، على غرار الحكومات العراقية السابقة التي تولّت أمور البلاد بعد عام 2003.