أميركا تدعو إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الصاروخي على أربيل

أميركا تدعو إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم الصاروخي على أربيل
دعت الولايات المتحدة الأميركية، إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، لإدانة الهجوم الصاروخي الإيراني على مدينة أربيل، عاصمة إقليم كوردستان.
 
وكتبت ممثلية الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة على حسابها في تويتر أن واشنطن دعت إلى اجتماع لمجلس الأمن الدولي "لإدانة" الهجوم الصاروخي الذي استهدف مدينة أربيل في 13 آذار الجاري.
 
وذكرت ممثلة أميركا في الأمم المتحدة ليندا توماس أن الهجوم كان "غير مبرر ولامبالياً، استهدف منازل مدنيين في أربيل، وهو انتهاك سيء لسيادة ووحدة الأراضي العراقية".
 
وتقول ممثلية أميركا في الأمم المتحدة إن على أعضاء مجلس الأمن الدولي أن "يدينوا" هذا الهجوم وتحميل إيران "المسؤولية" ويدعموا الديمقراطية والسيادة العراقية.
 
وسارعت ممثلية ألبانيا في مجلس الأمن الدولي إلى تلبية الدعوة الأميركية، وكتبت في حسابها على تويتر إن ألبانيا "تدين أشد الإدانة الهجوم الصاروخي الباليستي غير العادي الإيراني على أربيل".
 
وأكدت ألبانيا، من خلال ممثليتها، أن على مجلس الأمن أن تحمل إيران المسؤولية عن هذا العمل "المستهتر والخطير"، مضيفة أنها تدعم العملية الديمقراطية في العراق والجهود الرامية لتعزيز الوحدة الوطنية والتقدم.
 
وكتبت ممثلية إيرلندا في تويتر أن بلدها يدين الهجوم الذي طال أربيل وأن استقرار العراق مهم لكل المنطقة.
 
لم يحدد بعد موعد لاجتماع مجلس الأمن حول الهجوم على أربيل، لكنه سيجتمع يومي 22 و24 آذار الجاري لبحث أوضاع الشرق الأوسط، ومنها الأوضاع الإنسانية والسياسية في سوريا.
 
في 13 آذار الجاري، أطلق 12 صاروخاً باليستياً على مدينة أربيل، ثم أعلن الحرس الثوري الإيراني مسؤوليته عن الهجوم مدعياً أن الموقع المستهدف كان قاعدة ستراتيجية إسرائيلية، ودعا مالك الدار التي سقط عليها أغلب الصواريخ السفير الإيراني في العراق لزيارة الموقع، ليتضح له أنه بيت سكني، وليس قاعدة إسرائيلية.