وزير الخارجية ونظيره الفنزويلي يبحثان انعكاسات ارتفاع أسعار النفط على دول أوبك

وزير الخارجية ونظيره الفنزويلي يبحثان انعكاسات ارتفاع أسعار النفط على دول أوبك
بحث وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، مع نظيره الفنزويليّ فيليكس بلاسنسيا غونزاليس في أنطاليا، تضافر جُهُود الدول المُنتِجة للنفط وسبل ارتفاع أسعار وانعكاساته على دول منظمة أوبك.
 
وأصدرت الخارجية العراقية بياناً،  السبت (12 آذار 2022)، ذكرت فيه أن "الجانبين عقدا مُحادَثات سياسيَّة تطرَّقت إلى مُجمَل العلاقات الثنائيَّة بين البلدين، والتشاور حول عدد من القضايا الإقليميَّة، والدوليَّة ذات الاهتمام المُشترَك".
 
الوزيران التقيا على هامش أعمال مُنتدى أنطاليا الدبلوماسيّ، وبحثا معاً تعزيز العلاقات الثنائيَّة.
 
وأكد حسين حرص العراق على إقامة أفضل العلاقات مع بلدان العالم المُختلِفة لـ"تفعيل المصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة"، مُشيراً إلى "أهمِّية التنسيق في المحافل الدوليَّة، والأمم المتحدة، والعمل على إشاعة ثقافة الحوار، والسلم، وضمان استتباب الأمن، والاستقرار في دول العالم كافة"، وفقاً للبيان.
 
ودعا وزير الخارجية العراقي، لـ"تضافر جُهُود الدول المُنتِجة للنفط لمًواجهة التحديات الاقتصادية الخطيرة التي تواجه العالم".
 
وفي المقابل، أعرب وزير خارجيَّة فنزويلا فيليكس بلاسنسيا غونزاليس عن رغبة بلاده تعزيز العلاقات الثنائية مع العراق، مُشِيراً إلى "ضرورة العمل على استثمار العلاقات، وبحث سُبُل ارتفاع أسعار النفط وانعكاساته على دول منظمة أوبك"، كما ورد بالبيان.
 
وسبق أن أصدرت شركة النفط الوطنية العراقية، بياناً جاء فيه أنه "من خلال المتابعة المستمرة والدقيقة لما تمر به السوق العالمية اليوم من مستجدات ومتغيرات، خاصة فيما يتعلق بتوازن العرض والطلب العالمي على النفط الخام، يعتقد العراق أن مستوى الصادرات النفطية المجهزة للسوق العالمية يتناسب مع مستوى الاستهلاك".
 
ويعد العراق، ثاني أكبر منتج للخام في منظمة "أوبك" بعد السعودية، بمتوسط يومي 4.6 ملايين برميل في الظروف الطبيعية، ويعتمد على الخام لتوفير أكثر من 92 بالمائة من إيراداتها.