لافروف: وزيرة خارجية بريطانيا هددت باستخدام السلاح النووي وبايدن لوّح بحرب عالمية ثالثة

لافروف: وزيرة خارجية بريطانيا هددت باستخدام السلاح النووي وبايدن لوّح بحرب عالمية ثالثة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الأميركيون يريدون التحكم بالعالم مثلما فعل الزعيم الألماني الأسبق أدولف هتلر، مشيراً الى ان وزيرة خارجية بريطانيا هددت باستخدام السلاح النووي ضد روسيا.
 
وذكر لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس (3 آذار 2022) أنه لا يحق لأي دولة تعزيز أمنها على حساب دولة أخرى، لافتاً الى ان الغرب لا يمكنه أن يحدد ما يضمن أو يؤثر على أمن روسيا.
 
وياتي المؤتمر الصحفي، اليوم، عقب الإعلان عن سيطرة الجيش الروسي على مدينة خيرسون جنوب أوكرانيا، واشتداد المواجهات في جبهات اخرى من البلاد.
 
واشار وزير الخارجية الروسي انه من المفترض ان تعقد جلسة ثانية للمفاوضات بين البلدين اليوم، وأوكرانيا تماطل في عقد المفاوضات، مشترطاً ضرورة رؤية روسيا لرغبة أوكرانية حقيقية في وقف الحرب.
 
وعن انتشار قوات حلف الناتو في أوروبا، لفت لافروف الى ان الحلف لا يمكن ان يقرر الأماكن التي ينشر فيها اسلحته النووية دون موافقة من الولايات المتحدة، مؤكداً ان لا شيء يضمن عدم توسع الناتو في أوروبا الشرقية.
 
ومنذ أواخر شهر شباط الماضي تشن روسيا حرباً عنيفة على جارتها أوكرانيا الجبهة الشرقية لدول حلف الناتو، بعد ان طالبت كييف بضمها الى الحلف العسكري الغربي، ما عدّته موسكو خطاً أحمراً بالنسبة لها.
 
ونوّه وزير الخارجية الروسي الى ان دول الغرب تخطط لحرب ضد روسيا، وهناك حديث عن حرب نووية، مشدّداً على انه "لا يمكن لموسكو ان تسمح بالتهديد بشن هجوم مباشر عليها ينطلق من أوكرانيا".
 
وقال: "في حال إعلان حرب حقيقية ضد روسيا فعلى من يخطط لذلك أن يفهم حجم تداعياتها عليه".
 
وتطرق وزير الخارجية الروسي الى مستجدات المواجهات الدائرة بين الجيش الروسي والأوكراني، والمستمرة منذ أكثر من سبعة أيام في المدن والمناطق الأوكرانية، وانتشار القوات الروسية داخل أراضي الدولة الأوروبية الشرقية.
 
وأعلن الجيش الروسي صباح الأربعاء أنه سيطر على خيرسون الواقعة على مقربة من شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في 2014. وقد تعرضت هذه المدينة الساحلية ومحيطها لقصف كثيف.
 
وعن خاركييف التي تشهد قتالاً عنيفاً، لافروف أكد انه لا توجد قوات روسية داخل المدينة، مبيناً ان ""القوات الأوكرانية تمنع الطلاب الأجانب من مغادرتها".