أميركا: داعش يخطط منذ سنة للهجوم على سجن غويران في الحسكة

أميركا: داعش يخطط منذ سنة للهجوم على سجن غويران في الحسكة


أدانت الولايات المتحدة الأميركية هجوم داعش على سجن غويران في الحسكة، وأكدت دعمها لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) وقالت إن الهجوم على هذا السجن كان على رأس قائمة أولويات داعش منذ سنة.

في وقت متأخر من ليلة السبت (22 كانون الثاني 2022)، أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً أدانت من خلاله محاولة داعش هذه وقالت: "نشيد بقوات سوريا الديمقراطية (قسد) ونثني على ردها السريع والتزامها الدائم بمقاتلة داعش في شمال شرق سوريا".

وفي نفس الوقت، وجهت الخارجية الأميركية تعازيها إلى عوائل الحراس الذين قضوا نتيجة تفجير بوابة السجن، وخلال المواجهة المسلحة، وأشار بيان وزارة الخارجية الأميركية إلى أن الهجوم على هذا السجن كان منذ سنة على رأس قائمة أولويات داعش.

وجاء في جانب آخر من بيان الخارجية الأميركية: "هذا الهجوم يظهر أهمية وضرورة الدعم الكامل للتحالف الدولي من أجل إبطال عمليات داعش الاستباقية وتحسين ظروف حجز مسحلي داعش إنسانياً وأمنياً، وتشديد أمن السجن".

نشرت قوات سوريا الديمقراطية في ليلة الخميس (20 كانون الثاني 2022) معلومات عن ظهور قلاقل في سجن مدينة الحسكة الذي يضم محتجزين من عناصر داعش، وذكرت أن المسلحين السجناء حاولوا الفرار من السجن.

وبينما دخلت المعارك الدائرة في سجن غويران يومها الرابع، تحاول قسد بمساندة من التحالف الدولي السيطرة على السجن، وقصفت طائرات تابعة للتحالف مركز السجن في وقت مبكر من صباح اليوم (23 كانون الثاني 2022).

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أن هجوماً من هذا النوع يؤكد الحاجة العاجلة لقيام الدول بإعادة المحتجزين من مواطنيها في شمال شرق سوريا، إلى بلادهم وتقديمهم للمحاكمة في الوقت المناسب.

وجددت أميركا التعبير عن دعمها هي والتحالف الدولي ووقوفهم إلى جانب شركائهم في مواجهة بقايا داعش، مشيرة إلى أنه رغم التمكن من إضعاف قدرات داعش فإن "التنظيم سيستمر في جهوده الرامية لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة".

وفي ختام بيانها، جددت وزارة الخارجية الأميركية التأكيد على التزام بلادها بالحرب من أجل هزيمة داعش "في إطار التحالف الدولي للقضاء على داعش" وجنباً إلى جنب "الشركاء المحليين".