الكاظمي ووفد الديمقراطي الكوردستاني يؤكدان أهمية فرض سيادة القانون وحفظ السلم الأهلي

الكاظمي ووفد الديمقراطي الكوردستاني يؤكدان أهمية فرض سيادة القانون وحفظ السلم الأهلي

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ووفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة هوشيار زيباري، أهمية تشكيل حكومة وطنية قادرة على مواجهة التحديات الأمنية، وفرض سيادة القانون، وحفظ السلم الأهلي.
 
رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، استقبل وفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة هوشيار زيباري، حيث نقل الوفد تهاني الرئيس مسعود بارزاني وقيادات الحزب بالنجاة والسلامة من الاعتداء الإرهابي الذي استهدف رئيس مجلس الوزراء مؤخراً، وفقاً لبيان المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء.
 
وأشاد الوفد بـ"مستوى الإدانة الواسعة للفعل الإرهابي، والتضامن المحلي والدولي الكبير مع العراق حكومة وشعباً إزاء مثل هكذا أفعال إجرامية تستهدف زعزعة استقرار البلاد".
 
وشهد اللقاء التباحث في مستجدات الأوضاع السياسية، والتأكيد على أهمية تشكيل حكومة وطنية قادرة على مواجهة التحديات الأمنية، وفرض سيادة القانون، وحفظ السلم الأهلي، وبذل المزيد من الجهد؛ من أجل تجاوز الأزمات.
 
مؤخراً، اعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، عن تعرضه الى محاولة اغتيال بطائرة مسيرة مفخخة استهدفت مقر إقامته في المنطقة الخضراء بالعاصمة.
 
خلية الإعلام الأمني أعلنت في بيان أن الكاظمي تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد من دون أن يصاب بأي أذى.
 
وأكد مصطفى الكاظمي سلامته من محاولة الاغتيال، وكتب الكاظمي في تدوينة على حسابه الرسمي بتويتر أنه بخير، داعيا إلى "التهدئة وضبط النفس من الجميع من أجل العراق".