الحكومة العراقية: التطبيع مع اسرائيل مرفوض دستورياً وقانونياً وسياسياً

الحكومة العراقية: التطبيع مع اسرائيل مرفوض دستورياً وقانونياً وسياسياً
أعربت الحكومة العراقية عن رفضها للاجتماعات "غير القانونية" التي عقدتها بعض الشخصيات العشائرية المقيمة في أربيل، مؤكدة أن التطبيع مع إسرائيل مرفوض دستورياً وقانونياً وسياسياً.
 
جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت (25 أيلول 2021)، ذكر فيه أن "الحكومة العراقية تعرب عن رفضها القاطع للاجتماعات غير القانونية، التي عقدتها بعض الشخصيات العشائرية المقيمة في مدينة اربيل بإقليم كردستان، من خلال رفع شعار التطبيع مع اسرائيل"، مضيفاً أن "هذه الاجتماعات لاتمثل أهالي وسكان المدن العراقية، التي تحاول هذه الشخصيات بيأس الحديث بأسم سكانها، وانها تمثل مواقف من شارك بها فقط".

وأوضحت الحكومة العراقية أن هذا السلوك يجسد "محاولة للتشويش على الوضع العام، وإحياء النبرة الطائفية المقيتة، في ظل استعداد كل مدن العراق لخوض انتخابات نزيهة عادلة ومبكرة"
 
مجلس الوزراء العراقي أكد في البيان أن "طرح مفهوم التطبيع مرفوض دستورياً  وقانونياً وسياسياً في الدولة العراقية، وأن الحكومة عبرت بشكل واضح عن موقف العراق التاريخي الثابت الداعم للقضية الفلسطينية العادلة، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حقه بدولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف، ورفض كل أشكال الاستيطان والاعتداء والاحتلال التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني".
 
يشار إلى أن بعض الشخصيات العشائرية التي تقيم في مدينة اربيل عقدت، مؤخراً، اجتماعات عديدة تناولت خلالها مسالة التطبيع مع إسرائيل، ما دفع الحكومة العراقية إلى بيان موفقها بشكل صريح.