بطاقة 70 ألف برميل يومياً.. وزارة النفط توقع اتفاقاً لتنفيذ مصفى القيارة الاستثماري

بطاقة 70 ألف برميل يومياً.. وزارة النفط توقع اتفاقاً لتنفيذ مصفى القيارة الاستثماري
أعلنت وزارة النفط العراقية توقيع مذكرة اتفاق مبادىء (HOA) مع شركتي سيب(SEAB) السويدية، وليماك (Limak) التركية لتنفيذ مشروع مصفى القيارة الاستثماري.
 
وقامت الوزارة برعاية وزير النفط، إحسان عبد الجبار اسماعيل، وممثلةً بشركة مصافي الشمال بتوقيع مذكرة اتفاق مبادىء (HOA) لتنفيذ مشروع مصفى القيارة الاستثماري بطاقة (70) ألف برميل باليوم مع شركتي سيب (SEAB) السويدية  وشركة ليماك (Limak) التركية، بحسب بيان صادر عن وزارة النفط العراقية اليوم الخميس (16 أيلول 2021).
 
وقال وكيل الوزراة لشؤون التصفية حامد يونس إن "الوزارة حريصة على النهوض بقطاع التصفية من خلال محور يتعلق بخطط تطوير المصافي الحكومية بإضافة وحدات متطورة لزيادة الإنتاج وتحسين المنتجات، ومحور آخر يتعلق بإنشاء مصافي استثمارية متطورة موزعة في أنحاء العراق"، مشيراً إلى أن ذلك "حسب الحاجة والكثافة السكانية، وتهدف الى تغطية وتلبية الحاجة المحلية" .

وأوضح يونس أن مذكرة اتفاق المبادىء لتنفيذ مشروع مصفى القيارة الاستثماري تمثل إضافة مهمة لقطاع التصفية، وخصوصاً لمحافظة نينوى، بحسب تعبيره.
 
من جانبه، ذكر مدير عام شركة مصافي الشمال، قاسم عبد الرحمن، أن "مذكرة المباديء مع شركتي (سيب) و(ليماك) ترسم لخارطة طريق لعقد استثماري لمصفى القيارة بطاقة (70) الف برميل باليوم"، لافتاً إلى "استخدام تقنيات معقدة ومتطورة لمعالجة النفط الثقيل وتحويله الى منتجات بيضاء بمواصفات أوربية (يورو5)" .
 
وقال مدير عام دائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة، نصير عزيز، إن هذا المشروع يأتي منسجماً مع قانون الاستثمار لتصفية النفط الخام رقم 64 لسنة 2007، ومدرج ضمن الخطة الاستثمارية للوزارة لتطوير قطاع التصفية باستخدام تقنيات حديثة لمعالجة النفط الثقيل في القيارة بمحافظة نينوى، منوّهاً إلى أن "المشروع يمثل نقلة نوعية وإضافة مهمة لقطاع التصفية، ويعتمد معايير الطاقة النظيفة والمستدامة وصديق للبيئة".
 
وأعرب ممثل شركة  (SEAB)السويدية، طاهر عبلحد قريو، عن سعادته بانضمام شركته إلى تنفيذ مشروع "كبير ومهم" يقع ضمن استراتيجية وزارة النفط وخططها لتطوير قطاع التصفية، مؤكداً أن المفاوضات مع الجهات المعنية في الوزارة استغرقت أكثر من عام وصولاً الى صيغة اتفاق المباديء.
 
وأردف أنه المذكرة سيعقبها التوقيع على العقد بعد ثلاثة أشهر، تقدم خلالها الشركات المتعاقدة التزاماتها المالية والفنية والوثائق الخاصة بالمشروع.
 
فيما أكد ممثل شركة  (Limak)التركية، عبد الحكيم مدحي، استعداد شركته لتنفيذ المشروع الذي يعد من المشاريع "المهمة" في قطاع التصفية باستخدام أحدث المعدات والتقنيات لمعالجة النفط الثقيل.