نائب عن سائرون: ثقل التيار الصدري بثلاث محافظات و40% من مرشحينا نساء

نائب عن سائرون: ثقل التيار الصدري بثلاث محافظات و40% من مرشحينا نساء

اكد عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة سائرون رياض المسعودي، ان "الكتلة الصدرية" هي العنوان السياسي في انتخابات العاشر من تشرين الاول المقبل، وعدد المرشحين 95 مرشحاً، موزعين على كل المحافظات العراقية، بإستثناء محافظات الانبار ونينوى واقليم كوردستان.
 
وقال المسعودي ان "بغداد والبصرة وذي قار هي ثقل التيار الصدري في الانتخابات المقبلة، بسبب وجود القاعدة الجماهيرية الكبيرة في هذه المحافظات، بالاضافة الى عدد المقاعد فيها هو عدد كبير جدا".
 
واضاف ان "التيار الصدري شارك في هذه الانتخابات بمفرده، من غير ان يتحالف مع قوى سياسية اخرى، وبالتالي القائمة من الذكور الاناث هي قائمة صدرية بامتياز ولا توجد فيها اي شخصيات مستقلة".
 
ومن المقرّر إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في العراق، في 10 تشرين الأول 2021 المقبل، حيث ستتم عملية التصويت في جميع أنحاء العراق وإقليم كوردستان.
 
واشار المسعودي الى ان "نسبة 40% من مرشحي الكتلة الصدرية هم من النساء، لمعرفتنا المسبقة بإهمية العنصر النسوي للمشاركة في العمل السياسي، للعمل في مجلس النواب العراقي ولاعطاء رسالة ايجابية".
 
بالنسبة لمرشح التيار الصدري لتولي منصب رئيس الوزراء، أوضح عضو تحالف سائرون رياض المسعودي ان "الكلام عن مرشح لرئاسة الوزراء سابق لاوانه، وطرح القوى السياسية اسماء مرشحيها لذلك يندرج في اطار الدعاية الانتخابية"، مشيراً الى ان "هناك عوامل هي التي ستحدد من هي الجهة التي تتبنى رئيس الوزراء المقبل".
 
ولفت المسعودي الى ان "ما بعد الانتخابات والنظر للنتائج ستقرر على ضوئها من اجل التحالف مع من لتحقق 166 مقعدا، والذي يرشح لرئاسة الوزراء ينبغي ان يضمن حصوله على 166 مقعداً"، مؤكداً ان "التيار الصدري يمتلك شخصيات قادرة على ادارة البلاد بأفضل ما يكون".
 
يذكر أن المفوضية العليا المستقلّة للانتخابات أشارت إلى أن عدد الذين يحق لهم المشاركة والتصويت في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة، يبلغ 24 مليوناً و29 ألفاً و927 شخصاً.
 
وقامت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بدعوة سفارات ومنظمات أجنبية لمراقبة العملية الانتخابية المقبلة.