التحالف الدولي ينفي ايواء الولايات المتحدة لداعش: ادعاء غير دقيق

التحالف الدولي ينفي ايواء الولايات المتحدة لداعش: ادعاء غير دقيق

نفى التحالف الدولي، أن تكون الولايات المتحدة الأميركية، تأوي عناصر تنظيم داعش.
 
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي، الكولونيل وين ماروتو، في تغريدة على موقع تويتر، اليوم السبت (4 أيلول 2021): "يجري الشركاء تدريباً على الإسعافات الأولية ليكونوا مجهزين بالمعرفة والمهارات والتقنيات اللازمة لتوفير الاستجابات الأكثر أماناً للطوارئ". 
 
واضاف ماروتو أن "أي ادعاء بأن الولايات المتحدة تأوي داعش أو تساعدها هو ادعاء غير دقيق على الإطلاق".
 
يشار الى ان التحالف الدولي ضد داعش، أكد الالتزام بحرمان فلول داعش من وسائل وفرص الظهور.
 
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي، الكولونيل وين ماروتو، في تغريدة على تويتر، يوم الثلاثاء (17 آب 2021)، "لقد دعمت عملية العزم الصلب على الدوام التكامل العسكري والتعاون الأمني بين شركائنا في قوات الأمن العراقية والبيشمركة".
 
وأضاف ماروتو أن هذا الدعم جاء "لأنه خطوة حاسمة لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل، معاً، سنبقى ملتزمين بحرمان فلول داعش من الوسائل والفرص للظهور".
 
وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن لدى استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في البيت الأبيض أنّ الولايات المتّحدة ستنهي بحلول نهاية العام "مهمّتها القتاليّة" في العراق لتباشر "مرحلة جديدة" من التعاون العسكري مع هذا البلد.
 
وقال بايدن وبجانيه رئيس الوزراء العراقي: "لن نكون مع نهاية العام في مهمّة قتاليّة" في العراق، لكنّ "تعاوننا ضدّ الإرهاب سيتواصل حتّى في هذه المرحلة الجديدة التي نبحثها".
 
وأوضح أنّ "دور" العسكريّين الأميركيّين في العراق سيقتصر على "تدريب" القوّات العراقيّة و"مساعدتها" في التصدّي لتنظيم الدولة الإسلاميّة، من دون إعطاء أيّ جدول زمني أو عناصر ملموسة في ما يتعلّق بالعديد.
 
وقالت وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان لاحق إنّ "العلاقة ستتطوّر بالكامل نحو دور للتّدريب وتقديم المشورة والمساعدة وتبادل المعلومات الاستخباريّة" مع القوّات العراقيّة المنخرطة ضدّ تنظيم الدولة الإسلاميّة. وأضافت "بحلول 31 كانون الأول، لن يكون هناك مزيد من القوّات في مهمّة قتالية".
 
وبحسب البيان نفسه، تؤكّد "الولايات المتحدة احترامها سيادة العراق وقوانينه، وتتعهّد توفير الموارد التي يحتاجها العراق للحفاظ على وحدة أراضيه".