اليونيسف: أطفال لا يزالون يعانون نفسياً بعد عام على انفجار مرفأ بيروت

اليونيسف: أطفال لا يزالون يعانون نفسياً بعد عام على انفجار مرفأ بيروت
حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة الثلاثاء أن أطفال بيروت لا يزالون يعانون نفسياً ومسيرة شفائهم طويلة جراء انفجار المرفأ قبل عام.

وقالت يوكي موكو، ممثلة اليونيسف في لبنان، في تقرير بعنوان "ندوب لا تمحى" إن "بعد مرور عام كامل على الأحداث المأساوية، يستمر تأثير ما حصل شديداً على الأطفال، كما يستمر كفاح الأهالي "لتتعافى من آثار الانفجارات في أسوأ وقت تعيشه في خضم أزمة اقتصادية ضخمة مدمرة وجائحة تتفشى".

وأورد التقرير، الصادر في ذكرى مرور عام على الانفجار، "عام مر، وتبقى مسيرة شفاء الأطفال الذين تضرروا، طويلة وبطيئة".

وأسفر الانفجار عن مقتل أكثر من 214 شخصاً بينهم ستة أطفال على الأقل وإصابة 6500 آخرين بينهم ألف طفل.

وأظهر مسح أجرته المنظمة في تموز شمل 1200 عائلة تضررت في الانفجار أن "أسرة واحدة من كل ثلاث (أي ما معدله 34 في المئة)، يظهر على أطفالها حتى اليوم علامات المعاناة النفسية"، مشيراً إلى أنه "في حالة الراشدين ترتفع النسبة إلى واحد من كل إثنين (45,6) في المئة".

ونقل التقرير عن طفلة في الـ12 من العمر قولها "لم أنس لحظة هلع الناس ولا البكاء الشديد في ذاك اليوم، ولا مشهد الناس، الذين يسحبون بدمائهم، على الأرض".

وعمقت كارثة الانفجار وتفشي فيروس كورونا قبلها، الانهيار الاقتصادي الذي يشهده لبنان منذ صيف العام 2019 وصنفه البنك الدولي بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر.

على وقع الانهيار الاقتصادي المتسارع، بات أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر، وفقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90 في المئة من قيمتها أمام الدولار، فيما ارتفعت أسعار المواد والبضائع كافة، حتى أن أسعار مواد غذائية أساسية ارتفعت بأكثر من 700 في المئة خلال عامين.

وفوق ذلك كله، يعاني لبنان من أزمة محروقات ونقص في مواد غذائية وطبية وأساسية.

وتشهد معظم المناطق حاليا تقنيناً شديداً في الكهرباء يصل إلى 22 ساعة في اليوم، بينما لا يوجد ما يكفي من الوقود لتشغيل المولدات الخاصة.

وبناء على مقابلات أجرتها في نيسان، مع 1244 عائلة، وجدت اليونيسف أن 77 في المئة من الأسر لا تملك ما يكفي من غذاء أو مال لشراء السلع الغذائية، كما أن أكثر من 30 في المئة من أطفال تلك الأسر ناموا في آذار، "ببطونٍ خاوية".