أميركا تتبرع للعراق بـ 500 ألف جرعة من لقاح فايزر

أميركا تتبرع للعراق بـ 500 ألف جرعة من لقاح فايزر

أعلنت الولايات المتحدة الاميركية تبرعها بـ 500 ألف جرعة من لقاح فايزر للعراق.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التنسيق العليا بين العراق والولايات المتحدة، اليوم السبت (24 تموز 2021)، في واشنطن على اتساع نطاق الدعم الأميركي للعراق.

ونتج عن الاجتماع أنه ستتبرع الولايات المتحدة للعراق بـ500 ألف جرعة من لقاح فايزر-بيونتيك من خلال مبادرة كوفاكس، تقدم وزارة الخارجية الأميركية للعراق 800 ألف دولار أميركي لتعزيز إجراءات السلامة بغرض منع إساءة استخدام العينات البيولوجية والمعدات الطبية.

وستواصل الولايات المتحدة دعم الجهود المبذولة للوقاية من كوفيد-19 من خلال الوعي المجتمعي ونشر قبول اللقاح واستدامة خدمات الرعاية الصحية الأولية وتوفير الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي.

كما ستقوم المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها بتدريب العاملين في مجال الصحة العامة للتخفيف من المخاطر الصحية المرتبطة بالتجمعات الكبيرة وتحسين الوقاية من العدوى ومكافحتها وتعزيز الإدارة والتنسيق في الاستجابة لحالات الطوارئ الصحية العامة.

أما في الشؤون الإنسانية فقد تقرر بعد الاجتماع تقديم الولايات المتحدة عن 155 مليون دولار كمساعدات إنسانية إضافية لتوفير المأوى والرعاية الصحية والغذاء والمياه وخدمات النظافة في مختلف أنحاء العراق.

ويساعد هذا التمويل أيضاً النازحين العراقيين على الحصول على الوثائق المدنية والخدمات القانونية ويحسن قدرة مرافق الرعاية الصحية ويزيد من الوصول إلى التعليم وفرص العمل.

وفي الطاقة النظيفة وتغير المناخ أوضح أنه بعد اجتماع الوفدان ان الولايات المتحدة تنوي تقديم المساعدة الفنية في مجال الطاقة المتجددة والتكيف مع المناخ، كما أثنت الولايات المتحدة على عمل العراق حالياً على تقديم "مساهمة محددة وطنيا" منقحة بموجب اتفاق باريس التابع لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وفي السياق تنوي الولايات المتحدة التعاون مع العراق لتعزيز قدرة إدارة التكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره والحد من حرق الغاز وتطوير مبادرات الطاقة المتجددة والنظيفة والترويج للحفاظ على المياه ودعم حماية النباتات والحيوانات المحلية في العراق.

وخلال الاجتماع شجعت الولايات المتحدة العراق على المشاركة في مبادرة "مهمة الابتكار الزراعي للمناخ"، وينوي العلماء والأكاديميون الأميركيون والعراقيون تبادل وجهات النظر حول التكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره.

وفي مجال التعاون الاقتصادي ناقشت الولايات المتحدة والعراق سبل النهوض بمشاريع الطاقة الحيوية مع الشركات الأميركية وتسهيل التجارة في المنتجات الزراعية الأميركية، مؤكدة أن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة العراق على تنفيذ "الورقة البيضاء" للإصلاح الاقتصادي، وذلك من خلال المساعدة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وبرنامج جديد محتمل من وزارة الخارجية يركز على الشفافية المالية.

كما ستواصل شركة تمويل التنمية الدولية الأميركية المشاركة مع العراق بشأن مذكرة التفاهم، وتنوي استثمار ما يصل إلى مليار دولار لتعزيز نشاط القطاع الخاص الذي يخلق الوظائف ويوفر الفرص للعراقيين.

وتنوي شركة تمويل التنمية الدولية الأميركية عقد اجتماع افتراضي مع شركات أميركية وعراقية هذا العام للمساعدة على تسهيل المشاريع الاستثمارية.

وفي مجال حقوق الإنسان والانتخابات ناقش الوفدان كيف تستطيع الولايات المتحدة دعم الحكومة العراقية بالطريقة الفضلى لحماية المتظاهرين والنشطاء والنساء في الحياة العامة والصحفيين ومتابعة المساءلة القضائية عن الجرائم العنيفة ضد تلك الجماعات.

يشار إلى أن الولايات المتحدة قدمت مؤخراً 9,7 مليون دولار لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) للمساعدة الفنية ذات الصلة بالانتخابات، واستعرضت الولايات المتحدة خططاً لتقديم ما يصل إلى 5,2 مليون دولار إضافية لفريق مراقبة الانتخابات التابع لبعثة يونامي تنتظر المشاركة مع الكونغرس.