الكاظمي يعلن توزيع 550 ألف قطعة سكنية ويحدد الشرائح المشمولة بها

الكاظمي يعلن توزيع 550 ألف قطعة سكنية ويحدد الشرائح المشمولة بها


أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي توزيع 550 ألف قطعة سكنية، محدداً الفئات والشرائح المشمولة بها.


وحسب بيان صادر عن مكتب رئيس مجلس الوزراء  إن الكاظمي قال في جلسة مجلس الوزراء الإعتيادية اليوم الثلاثاء، (7 تموز 2021)، : "لكل عائلة عراقية الحق في مسكن لائق، يحفظ الكرامة ويناسب العيش الكريم والتقيت اليوم الفريق الفني الخاص بالموقع الالكتروني لتوزيع الاراضي على المواطنين لإطلاقه قريباً من أجل توزيع عادل وشفاف وبعيداً عن المحسوبيات، ووفقاً لمجموع النقاط التي سيحصل عليها كل مواطن".

وحسب خطة رئاسة الوزراء أنه سيتم "توزيع 550 ألف قطعة أرض سكنية ابتداءً، (لم يذكر موعد التوزيع)"، مضيفا أن الحكومة أكملت إفراز 17 مدينة جديدة في جميع المحافظات عدا إقليم كوردستان خلال الأشهر الماضية، وأصبحت 8 مدن منها مكتملة فنياً، وجاهزة للتوزيع بواقع أكثر من 338 ألف قطعة سكنية"، حسب الكاظمي.

ووجه رئيس الوزراء "الأجهزة الحكومية أن تبذل قصارى الجهد، وأن تقدم كل ما بوسعها لتوفير أكبر عدد ممكن من قطع الأراضي، ولشرائح المجتمع العراقي كافة"، وفقا للمكتب الإعلامي، مشيرا إلى أن "كل فئات الشعب من الذين ليس لديهم سكن، أو لم يسبق أن استفادوا من قطعة أرض منحتها الدولة، سيشملون بمنح قطعة أرض، فهذا حقهم".

وبشأن الشرائح المشمولة بتوزيع قطع الاراضي قال الكاظمي إن "الأولوية ستكون لعوائل الشهداء، وللطبقات الفقيرة والأوطأ في مداخيلها في الحصول على قطعة أرض"، لافتا إلى أنه "ستكون هناك مبادرات لمنح القروض لأجل المساعدة في بنائها، هكذا ستدور عجلة الاقتصاد الداخلي وتتوفر المزيد من فرص العمل للشباب، بالتوازي مع مبادرة توزيع الأراضي السكنية".

وعن تدني مستوى تجهيز الطاقة الكهربائية في عموم العراق الأيام الماضية، أوضح الكاظمي أن "الأسبوع الماضي كانت هناك محاولات لئيمة لإعاقة سقف الإنتاج الأعلى الذي وصلنا إليه، وهي قيمة غير مسبوقة أبداً. لكن بعد يومين حصل إنهيار في 4 محافظات وتمت المعالجة خلال 24 ساعة".

وعن أسباب الإنهيار في المنظومة الكهربائية بشكل عام، قال الكاظمي إنه "بعد يومين من تلك المحاولات حدث الانهيار الذي تزامن مع استهداف أبراج نقل الطاقة، والتحقيق سيكشف قريباً الأسباب الكاملة".

وتبذل القوات الأمنية "جهوداً جبارة لحماية أبراج نقل الطاقة، واحبطت بالفعل عدداً من المحاولات التخريبية والإرهابية، والقت القبض وقتلت عدداً من المخربين، وكان آخر ما أحبطته محاولة آثمة حدثت صباح هذا اليو"، وفقا للكاظمي.

وتابع رئيس الوزراء أن "حكومته تعمل على زيادة انتاج الطاقة الكهربائية، وافتتحنا محطات عديدة ومازالت الجهود مستمرة في زيادة الانتاج وتذليل العقبات لافتتاح المحطات والتعاقد".

وعزا تراجع قطاع الكهرباء في العراق إلى "سوء التخطيط والفساد والفوضى في اتخاذ القرارات يمثل تركة ثقيلة في ملف الكهرباء"، مؤكدا أن "الحكومة الحالية تعمل عبر استراتيجات علمية وعَملية على تجاوزها ووضع هذا الملف على الطريق الصحيح لخدمة أبناء شعبنا".

وفي 25 حزيران الماضي، أعلن رئيس الوزراء عن خطة لتوزيع نصف مليون قطعة أرض على عوائل الشهداء والشرائح الفقيرة والأجهزة الأمنية والحشد الشعبي وجهاز مكافحة الأرهاب والصحفيين.

وقال الكاظمي في مقابلة مع قناة العراقية إنه "ليس لدي حملة انتخابية كي أوزع أوراقا بدون قطع أراضي"، كاشفا عن "وضع خطة في مجلس الوزراء لتوزيع 500 ألف قطعة أرض".

وحدد رئيس الوزراء المستهدفين من هذا التوزيع "عوائل الشهداء أولاً، والشرائح الفقيرة والأجهزة الأمنية والحشد الشعبي وجهاز مكافحة الأرهاب والصحفيين.".

وأكد الكاظمي عن أنه "سيعلن" عبر موقع الكتروني للتقديم على الأراضي، و"سيضع" مُحددات الشرائح المستحقة وحسب النقاط التي تجمع سيحصل المتقدمون على قطعة أرض، وفقا لرئيس الوزراء، مضيفا أن بعض القطع "سيكون مخدوماً من شوارع وخدمات أخرى".

وأوضح الكاظمي: "سأتابع شخصياً الفريق المسؤول عن توزيع الأراضي والفريق المسؤول عن تصميم الموقع الالكتروني، وستكون تجربة مختلفة عن باقي التجارب وسنعلن تفاصيلها بكل شفافية، والتوزيع سيشمل عموم العراق".