الكاظمي: طلبنا من الأميركيين والإيرانيين الابتعاد عن تصفية حساباتهم في العراق

الكاظمي: طلبنا من الأميركيين والإيرانيين الابتعاد عن تصفية حساباتهم في العراق


أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خلال الحوار الصحفي مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، أنه طلب من الأميركيين والإيرانيين الابتعاد عن تصفية حساباتهم في العراق.

الكاظمي أضاف، تجنّبنا الهاوية التي كان العراق يتدهور نحوها؛ نتيجة أحداث خريف عام 2019، لكن التحديات التي نواجهها تبقى قوية.

وتابع، أنه داعش ما زالت تشكل خطراً، وتحاول تجميع صفوفها، لكن لم يعد الإرهابيون قادرين على الحصول على حواضن جغرافية. ووجهنا لهم ضربات مهمة وقتلنا العديد من قياداتهم، مضيفاً "تعاوننا الاستخباري مع حلفائنا أصبح أكثر فاعلية، وطلبنا من إيطاليا أن تبقى في الصف الأول في تدريب قواتنا".

ومضى الكاظمي في القول، إن، العراق مستعد لتعزيز التعاون العسكري مع إيطاليا، في مجال التدريب وتطوير العمل في مكافحة الفساد وغسيل الأموال والجريمة المنظمة والمافيات.

 الكاظمي قال أيضاً: "طلبنا من الأميركيين والإيرانيين الابتعاد عن تصفية حساباتهم في العراق. لقد كنّا منذ سنوات ساحة للتصادم والصراع، وعلينا اختيار طريق الحوار السياسي لحل الخلافات، وسيستفيد الجميع من ثمار التهدئة"، مؤكداً التواصل مع إدارة بايدن، ومرجحاً أنّ الحكومة العراقية ستكون قادرة على التحرّك نحو مرحلة من الحوار الإقليمي.

وأبدى الكاظمي رغبته بأن يكون العراق من البلدان التي تدير الأزمات بنجاح، وليس من تلك الدول التي تتسبب أو تتأثر بها، مضيفاً أن "الاتفاق بين إيران والولايات المتحدة مهم للغاية، وهو حاسم للمنطقة وأعتقد أنه قابل للتحقق. إن النجاح في مفاوضات فيينا سيؤثر إيجاباً على المنطقة، كما سيخدم استقرار العراق."
 

وكان رئيس الوزراء العراقي وصل إلى العاصمة الإيطالية روما،  ضمن جولته الأوروبية، للقاء عدد من المسؤولين وتفعيل الاتفاقيات الثنائية التي تربط العراق مع الاتحاد الاوروبي.