الكاظمي يغادر إلى بروكسل لتفعيل الإتفاقيات الاقتصادية بين العراق والاتحاد الأوروبي

الكاظمي يغادر إلى بروكسل لتفعيل الإتفاقيات الاقتصادية بين العراق والاتحاد الأوروبي

غادر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والوفد المرافق له بغداد في زيارة رسمية متوجهاً إلى مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل ، لتفعيل الاتفاقيات الاقتصادية بين العراق ودول الاتحاد.


وحسب بيان المكتب الإعلامي للكاظمي  أن الكاظمي سيجري سلسلة لقاءات وحوارات مع الجانب البلجيكي والاتحاد الاوربي لتعزيز مستوى التعاون  العراقي الاوربي.

وقبل مغادرته الى بروكسل أكد الكاظمي ان "الزيارة ستركز على تفعيل الاتفاقات التي عقدت بين العراق ودول الاتحاد الاوربي ، وبما يسهم في تجاوز العراق الأزمة الاقتصادية وتوسيع نطاق الاستثمارات".

ويواجه العراق "نقصاً موسمياً في تجهيز الطاقة الكهربائية تشعر به الحكومة وسوف تتخذ الاجراءات لمعالجته"، حسب الكاظمي، مضيفا أنه "افتتح 4 محطات كهربائية كبرى هذا العام"، ويتطلع الى "افتتاح المزيد من المحطات خلال الشهور المقبلة".

وبشأن ازمة الكهرباء أشار رئيس الوزراء إلى أن "إنتاج الطاقة الكهربائية وصل الى اعلى مستوى له طوال العقود الماضية، إلا أن التحديات مازالت كبيرة، ومازلنا بحاجة الى المزيد من العمل الجاد للارتقاء الى مستوى استحقاق شعبنا وحقوقه المشروعة ومنها توفير الطاقة".

وأكد أن "أزمة الكهرباء هي نتاج لسوء التخطيط  في هذا المجال، والهدر في الأموال والطاقات لسنوات طويلة ماضية من دون أن تكون هناك منهجية واضحة لحل طويل الأمد".

وحسب رئيس الوزراء أن حكومته "ورثت إرثاً من سوء التخطيط في مجال الطاقة وعملت خلال العام الماضي على التوسع في الاستثمارات في الطاقة الكهربائية بالاضافة الى تفعيل استثمار الغاز العراقي وهو العامل الحاسم في تشغيل المحطات الكهربائية ومعظمها  يعمل على الغاز، مايعكس سوء التخطيط السابق وعدم وجود خطط ستراتيجية في هذا المجال".

وبالعودة الى الاتفاقات مع الاتحاد الاوروبي وتفعيلها شدد الكاظمي على  ان "المباحثات التي سيجريها مع دول الاتحاد الاوربي ستركز على هذا المجال بالاضافة الى المجالات الاقتصادية والامنية والسياسية الاخرى".