نينوى.. صيدلي يختلس 424 حقنة لعلاج كورونا ويستبدلها بأخرى مزورة لكسب 180 مليون دينار

نينوى.. صيدلي يختلس 424 حقنة لعلاج كورونا ويستبدلها بأخرى مزورة لكسب 180 مليون دينار

أعلنت هيئة النزاهة، اليوم الثلاثاء، ضبط معاون صيدلي يعمل في مستشفى حكومي، اختلس (424) حقنة خاصة بمرضى كورونا في نينوى، وحاول سد النقص بحقن غير أصلية، مشيرةً إلى أن سعر الحقنة الواحدة يبلغ (300) دولار، وقيمة المختلس منها قرابة 180 مليون دينار.

وقالت الهيئة في بيان  إنها تمكنت من ضبط "معاون صيدلي" في إحدى المستشفيات الحكوميَّة الخاصة بمعالجة المصابين بفيروس كورونا؛ لإقدامه على اختلاس حقن خاصة بعلاج المصابين بهذا المرض.


وضبط فريق عملٍ من مديريَّة تحقيق الهيئة في محافظة نينوى أحد العاملين في  مستشفى الشفاء الخاص بمعالجة مرضى كورونا في المحافظة، لاختلاسه حقناً خاصة بمعالجة المصابين بهذا المرضى سعر الواحدة يبلغ  (300) دولار، وقيمتها الإجماليَّة (178,080,000) مليون دينار.

وتابعت الدائرة مُوضحةً أن الفريق تمكَّن أيضاً من ضبط  (424) حقنة في دار المتهم ومواد طبيَّة أخرى، لافتةً إلى أن التحقيقات الأوليَّة مع المتهم وتدوين أقواله كشفت أن الحقن المضبوطة في منزل المتهم ليست الحقن الأصليَّة المختلسة من قبله، وإنما هي حقن غير أصليَّة المنشأ وغير معتمدة من قبل وزارة الصحة، منبهةً إلى أن سعرها في الأسواق المحليَّة يبلغ  (50) دولاراً،  كان ينوي المتهم إعادتها إلى المستشفى؛ بغية سد النقص الحاصل بذمته جراء اختلاسه للحقن الأصليَّة؛ كونه قد تَصَرَّفَ بها في الأسواق، مبينةً بأن الحقن الأصليَّة مخصصة لوزارة الصحة العراقيَّة ويمنع تداولها بالصيدليات المحليَّة.

وتمَّ تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ بالعمليَّة، وعرضه رفقة المُتَّهم وجميع المضبوطات، على قاضي التحقيق المُختصِّ؛ الذي قرَّر توقيف المتهم وفق المادة ( 444/11) من قانون العقوبات.

 وكانت الهيئة قد أعلنت مطلع أيلول الماضي عن ضبطها كشفاً لإنشاء وحدةٍ لعزل مرضى كورونا بمستشفى حكومي بحوزة أحد المعقبين.

كما أعلنت أواخر تموز، صدور أمر استقدامٍ لمدير عام صحة المحافظة على خلفيَّة ارتكاب مخالفاتٍ لمقررات خليَّة الأزمة الخاصة بالجائحة.