مسرور بارزاني وبلاسخارت يؤكدان أهمية حل القضايا العالقة وفق الدستور

مسرور بارزاني وبلاسخارت يؤكدان أهمية حل القضايا العالقة وفق الدستور

أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، أهمية حل القضايا العالقة بين أربيل وبغداد على أساس الدستور.
 
وذكر بيان صادر عن مكتب رئاسة حكومة إقليم كوردستان، اليوم الخميس (20 أيار 2021)، أن "رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، استقبل الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، وجرى في الاجتماع، بحث تطورات الوضع في العراق بصورة عامة، وتم التطرق إلى العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية".
 
وأضاف البيان أن "الجانبين اتفقا على أهمية أن تُحل القضايا العالقة بين أربيل وبغداد على أساس الدستور".
 
"كما تناول الاجتماع دور الأمم المتحدة في حل المشاكل، فضلاً عن الانتخابات العراقية المقبلة، وكذلك التصدي لتهديدات إرهابيي داعش"، حسب البيان.
 
الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت كانت قد أكدت أن قوة إقليم كوردستان ستكون أساساً لقوة العراق ليس فقط على النطاق المحلي بل والعالمي أيضاً، دون شك.
 
وقالت بلاسخارت في كلمة لها ضمن مؤتمر الوحدة والدستور الذي أقيم في جامعة كوردستان بأربيل، أمس الأربعاء، إن "هذا الكيان الاتحادي تطلب الكثير من الوقت والتضحيات، إلا أن الحقوق في أي مكان في العالم لا تأتي بسهولة"، مشددة على أن "وحدة إقليم كوردستان هي ضمان لبقائه".
 
وحسب بلاسخارت أن إقليم كوردستان "أصبح متنوعاً على نطاقٍ واسع ومتعدد الأديان واللغات، وهذا ما توضح خلال الزيارة الأخيرة للبابا فرانسيس"، لافتة الى أنه "يمكننا القول أن القوة والانتعاش الكبيرين في إقليم كوردستان ينبعان من التنوع وأن اتحاد الأضداد كان أحد أسبابه الرئيسة".
 
واعتبرت الممثلة الأممية في العراق أن "قوة إقليم كوردستان ستكون أساساً لقوة العراق ليس فقط على النطاق المحلي بل والعالمي أيضاً دون شك"، مردفة أنه "قد يؤدي الدستور إلى إزالة الخلافات والمصاعب ويمكن أن يكون فرصة عظيمة لبناء الفخر والتقدم والثقة".