قوباد طالباني يدعو لإنهاء الفراغ الأمني في المناطق المتنازع عليها

قوباد طالباني يدعو لإنهاء الفراغ الأمني في المناطق المتنازع عليها


أدان نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان، قوباد طالباني، الهجوم الذي شنته عناصر تنظيم داعش، ليلة أمس، على قوات البيشمركة في محور بردي، في كركوك، داعيأً إلى إنهاء الفراغ الأمني الموجود في المناطق المتنازع عليها.

وشدد طالباني في بيان، اليوم السبت (1 أيار 2021)، على ضرورة التيقظ ومواجهة الإرهاب بكل أشكاله، والقضاء عليه بكل الوسائل.

يشار إلى أن عدداً من مسلحي تنظيم داعش، شنوا ليلة الجمعة/ السبت، هجوماً على قوات البيشمركة قرب قرية "قاية باشي" في ناحية بردي/ آلتون كوبري بمحافظة كركوك، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف البيشمركة، وقدم رئيس إقليم كوردستان خالص تعازيه لعوائل الشهداء متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.

وأدناه نص البيان:

"ندين الهجوم الذي شنته الأيادي القذرة لتنظيم داعش على محاور قوات بيشمركة كوردستان في بردي بكركوك، ونؤكد أن علينا مواجهة هجمات هذه الجماعة الإرهابية الجبانة بكل قدراتنا، وإنهاء الفراغ الأمني في هذه المناطق.
 
هذه الهجمات الإرهابية تخبرنا أنه يجب علينا أن نكون أكثر يقظة في مواجهة الإرهاب والترهيب بكل أشكاله وبأي وسيلة كانت، ويجب أن نعمل من أجل القضاء على هذه الآفة الخطيرة التي تستهدف الأمن الدولي.
 
نتوجه بتعازينا إلى ذوي شهدائنا الذين ضحوا بأنفسهم من أجل حماية أمن واستقرار إقليم كوردستان، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين".

وكان رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، دعا الحكومة الاتحادية العراقية، والتحالف الدولي ضد داعش، إلى البدء بتشكيل قوات مشتركة في المناطق المتنازع عليها، لسد الطريق أكثر أمام ازدياد قوة داعش في المنطقة.

وأصدر رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، بياناً حول الهجمات التي حصلت ليلة أمس الجمعة، مشيراً إلى أنه حذّر الحكومة الاتحادية العراقية، والتحالف الدولي ضد داعش، عدة مرات، من خطورة ازدياد قوة داعش واستغلاله للفراغ الأمني في المناطق المتنازع عليها.

ووصف رئيس إقليم كوردستان، الفراغ الأمني في المناطق المتنازع عليها، بأنه يشكل خطراً كبيراً جداً على إقليم كوردستان والعراق بأكمله، داعياً إلى تشكيل قوة مشتركة من البيشمركة والجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، معرباً عن استعداد إقليم كوردستان لتقديم كافة أنواع المساعدة في سبيل ذلك.