برهم صالح يؤكد أهمية دعم الأجهزة الأمنية وعدم الاستخفاف بخطر داعش

برهم صالح يؤكد أهمية دعم الأجهزة الأمنية وعدم الاستخفاف بخطر داعش
أكد رئيس الجمهورية، برهم صالح، على ضرورة رص الصفوف وعدم الاستخفاف بخطر داعش وتعزيز الدعم الدولي لإنهاء وجوده.

وقال برهم صالح في تغريدة على تويتر، اليوم السبت (1 آيار 2021): "اليوم اختلطت دماء الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي في بغداد وكركوك وديالى لصد محاولات الإرهاب استهداف أمننا".

وأضاف أن "واجبنا رص الصفوف لدعم الدولة وأجهزتها الأمنية وعدم الاستخفاف بخطر داعش، وتعزيز الدعم الدولي لإنهاء فلوله في كل المنطقة".

يشار إلى أن عدداً من مسلحي تنظيم داعش، شنوا ليلة الجمعة/ السبت، هجوماً على قوات البيشمركة قرب قرية "قاية باشي" في ناحية بردي/ آلتون كوبري بمحافظة كركوك، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى في صفوف البيشمركة.

من جانبه دعا رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، الحكومة الاتحادية العراقية، والتحالف الدولي ضد داعش، إلى البدء بتشكيل قوات مشتركة في المناطق المتنازع عليها، لسد الطريق أكثر، أمام ازدياد قوة داعش في المنطقة.

وأصدر رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، بياناً حول الهجمات التي حصلت ليلة أمس الجمعة، مشيراً إلى أنه حذّر الحكومة الاتحادية العراقية، والتحالف الدولي ضد داعش، عدة مرات، من خطورة ازدياد قوة داعش واستغلاله للفراغ الأمني في المناطق المتنازع عليها.

ووصف نيجيرفان بارزاني، الفراغ الأمني في المناطق المتنازع عليها، بأنه يشكل خطراً كبيراً جداً على إقليم كوردستان والعراق بأكمله، داعياً إلى تشكيل قوة مشتركة من البيشمركة والجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، معرباً عن استعداد إقليم كوردستان لتقديم كافة أنواع المساعدة في سبيل ذلك.

بدورها أعربت وزارة البيشمركة في بيانها، عن جاهزية قوات البيشمركة لمواجهة المخاطر على أمن إقليم كوردستان، محذرة الإرهابيين أنه "سيكون للبيشمركة رداً قاسياً".

وزارة البيشمركة طمأنت مواطني إقليم كوردستان من أن "أمن واستقرار إقليم كوردستان سيكون محمياً كما هو دائماً".