مسرور بارزاني يبحث مع جواد ظريف تطوير العلاقات الاقتصادية وتنفيذ قانون الموازنة

مسرور بارزاني يبحث مع جواد ظريف تطوير العلاقات الاقتصادية وتنفيذ قانون الموازنة
بحث رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، تطوير العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري، بين إقليم كوردستان وايران.
 
وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس حكومة إقليم كوردستان،أن رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، استقبل اليوم الثلاثاء وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد جواد ظريف.
 
وفي اللقاء، الذي حضره نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني، جرى التباحث إزاء سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان والجمهورية الإسلامية الإيرانية على أساس الاحترام والمصلحة المتبادلين، كذلك جرت مناقشة آليات تطوير العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري.
 
كما تناول اللقاء، العلاقات بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، فضلاً عن أهمية تنفيذ قانون الموازنة العامة والالتزام به، إلى جانب إرسال المستحقات المالية لحكومة إقليم كوردستان من قبل الحكومة الاتحادية.
 
يشار إلى أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، وصل اليوم الثلاثاء، إلى محافظة أربيل عاصمة إقليم كوردستان، قادماً من بغداد التي وصل إليها يوم أمس.
 
وكان في استقبال ظريف بمطار أربيل الدولي، نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان، قوباد طالباني، ووزير داخلية إقليم كوردستان، ريبر أحمد، ومسؤول العلاقات الخارجية، سفين دزيي، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان، فوزي حريري.
 
وفي السياق، أشار ممثل حكومة إقليم كوردستان في إيران، ناظم الدباغ،  إلى أن الاجتماعات التي يعقدها ظريف مع كبار المسؤولين في إقليم كوردستان ستتناول بالبحث عدة ملفات ومنها السعي لحل الخلافات بين طهران وواشنطن، مضيفاً أن العلاقات بين إقليم كوردستان وإيران "في تحسن مستمر".
 
وحول أهداف زيارة ظريف إلى بغداد وأربيل، أوضح الدباغ أن "فتح طريق الحرير وجهود حل الخلافات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والولايات المتحدة الأميركية هما محورا المباحثات".
 
وفي وقت سابق، وصف السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي، العلاقات بين أربيل وطهران بـ"العميقة والتاريخية"، مبيناً أن "حجم التبادل التجاري بين إيران والعراق يبلغ 13 مليار دولار أغلبه يتم عبر إقليم كوردستان".
 
ولدى إقليم كوردستان حدوداً طويلة مع إيران، ويمتلك ثلاثة منافذ حدودية معها هي حاج عمران وبرويزخان وباشماخ إلى جانب أربعة منافذ غير رسمية.
 
وخلال السنوات الماضية، زار وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إقليم كوردستان عدة مرات، وأكد على تعزيز العلاقات الثنائية، وكانت آخرها في تموز 2020.