السفير التركي يأمل في علاقات لبلده مع العراق وإقليم كوردستان على أساس حسن الجوار

السفير التركي يأمل في علاقات لبلده مع العراق وإقليم كوردستان على أساس حسن الجوار
عبّر السفير التركي في بغداد، فاتح يلدز، عن شكره وتقديره للمساعدة والتنسيق مع الأطراف المعنية في العراق في فترة توليه المنصب، معرباً عن أمله بتقدم علاقات تركيا مع العراق وإقليم كوردستان على الأصعدة كافة وعلى أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وحسن الجوار.

جاء ذلك خلال زيارة السفير التركي اليوم الأحد (18 نيسان 20212) إلى أربيل بمناسبة انتهاء مهامه في العراق، حيث استقبله رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، حسب بيان للمكتب الإعلامي لرئيس إقليم كوردستان 

وأثنى رئيس إقليم كوردستان على أعمال وخدمات سفير تركيا في بغداد ومساعيه الرامية إلى تطوير علاقات بلده مع العراق، آملا له النجاح في أعماله ومهامه الجديدة، وفق ما جاء في البيان الذي أوضح أن الجانبين تباحثا خلال اللقاء حول أوضاع المنطقة بصورة عامة، واتفاق سنجار بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية، إلى جانب مجموعة من القضايا تحظى بالاهتمام المشترك.

وفي وقت سابق، أكد السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز على أهمية اتفاقية سنجار، ودعم بلاده للاتفاقية وتطبيقها، مضيفاً "نحن قلنا منذ البداية إننا مهتمون بهذه الاتفاقية وأنا أتحدث بهذا الأمر بعيداً عن موضوع حزب العمال الكوردستاني إنما يجب تطبيقها من اجل عودة سكان سنجار الأصليين لديارهم".

وكشف السفير التركي لدى العراق عن آلية الرد على الهجوم الأخير الذي استهدف معسكراً لقوات بلاده في زليكان بمنطقة بعشيقة، قائلاً إنه سيكون عبر الحكومة الاتحادية، مؤكداً ضرورة تطبيق اتفاقية سنجار لتطبيع الأوضاع في القضاء.

السفير التركي أضاف: "سنبقى داعمين للاتفاقية حتى يتم إخراج كل القوى التي ليست من أبناء المنطقة وعلى رأسهم مقاتلو حزب العمال... نحن نتابع التطورات في نينوى وفي المركز".

وكانت بغداد وأربيل قد اتفقتا في 9 تشرين الأول 2020 على تطبيع الأوضاع في سنجار من حيث الإدارة والأمن والخدمات