كركوك.. استهداف بئرين ضمن حقل باي حسن النفطي

كركوك.. استهداف بئرين ضمن حقل باي حسن النفطي

تعرض البئر 105 في حقل باي حسن النفطي بكركوك للاستهداف بعبوة ناسفة، أسفرت عن تفجير دون أن تؤدي لاحتراقه.

البئر 105 هو أحد آبار حقل باي حسن النفطي، والبالغ عددها 196، حيث ينتج البئر 2500 برميل نفط يومياً.

ووفقاً للمعلومات الأولية، أسفر الاستهداف عن إيقاف الانتاج النفطي للبئر مؤقتاً، على أن يعود ليستأنف إنتاجه خلال 24 ساعة.

يذكر ان البئر  105 ينتاوب على حمايته ابناء المنطقة، ضمن عقود الحماية.

بدورها أعلنت شركة نفط الشمال: تعرض بئرين نفطيين في حقل باي حسن إلى عمل تخريبي إرهابي

وذكر بيان للوزارة، أن "بئرين نفطيين في حقل باي حسن تعرضا فجر اليوم الى عمل تخريبي إرهابي جبان بتفجير عبوتين ناسفتين"، مشيراً الى أن "هذا العمل الإرهابي لم يسفر عن حدوث حرائق أو أضرار مادية أو بشرية، ولم يؤثر في العملية الإنتاجية أو توقف ضخ النفط من الآبار المذكورة".

وشددت الشركة على أن "هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لن توقف الجهود الوطنية في إدامة العملية الإنتاجية دعماً للاقتصاد الوطني".

وذكر البيان أن"وزارة النفط والجهات المعنية والأمنية قامتا بفتح تحقيق في الحادث".

يشار إلى أن هناك، ازدياداً لنشاط عناصر داعش، في الفراغ الأمني الذي تعاني منه المناطق المتنازع عليها، ما اضطر القوات العراقية والبيشمركة إلى البحث عن آلية العمل المشترك.
 
يذكر أن أهم نقاط النقاش بين وزارة البيشمركة والقوات العراقية، هي التعاون في مناطق ديالى وكركوك ونينوى، وملء الفراغ الأمني، وإنشاء غرفة عمليات مشتركة، بين في المناطق المتنازع عليها، ووضع حواجز مشتركة بين قوات البيشمركة والقوات العراقية في مداخل المدن، كركوك وديالى ونينوى، وإنشاء قوات مشتركة من البيشمركة والقوات العراقية في المناطق المتنازع عليها".

وبدأت المحادثات بين القوات العراقية وقوات البيشمركة، بهدف العمل المشترك، منذ عام 2019، إلا أن تداعيات الاحتجاجات العراقية، تسببت في تعليق المحادثات، ليتم استئنافها في شهر تموز الماضي.