حكومة إقليم كوردستان: لا يوجد أي مقر اسرائيلي في إقليم كوردستان ليتعرض لهجوم

حكومة إقليم كوردستان: لا يوجد أي مقر اسرائيلي في إقليم كوردستان ليتعرض لهجوم

نفت حكومة إقليم كوردستان، اخباراً متداولة حول الهجوم على مؤسسة استخبارية إسرائيلية في إقليم كوردستان، عقب نشرها أمس من قبل عدة مصادر إعلامية .

وقال المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان، جوتيار عادل، خلال بيان  اليوم الأربعاء (14 نيسان 2021)، "تداولت مؤسسات إعلامية عديدة في المنطقة تقارير زعمت فيها استهداف (مركز للمعلومات والأنشطة الاستخبارية الإسرائيلية ومقتل وجرح عدد من العاملين فيه)".

وتابع "ورداً على ما نُشر نؤكد بأن هذه التقارير عارية عن الصحة تماماً، وإن هذه ليست المرة الأولى التي يُتهم فيها إقليم كوردستان بوجود مركز خاص بالمخابرات الإسرائيلية على أراضيه، ونعتقد أن غاية نشر تقارير كهذه، استهداف تآمري واضح ضد إقليم كوردستان وعمليته السياسية".

وكانت وسائل إعلام إيرانية، أفادت نقلا عن مصادر غير رسمية بأن مجموعة مجهولة الهوية قامت باستهداف مركز معلومات وعمليات خاصة تابع للموساد الإسرائيلي في إقليم كوردستان، وأضافت المصادر نفسها أن الهجوم نتج عنه مقتل وإصابة عدد من القوات الإسرائيلية.

ويبدو أن الحرب الطويلة وغير المعلنة بين إيران وإسرائيل، آخذة بالاستعار، حيث ألقت إيران باللائمة على إسرائيل بالوقوف وراء انفجار غامض وقع في عطلة نهاية الأسبوع قطع الطاقة عن منشأتها لتخصيب اليورانيوم في نطنز.

ولم تقل إسرائيل علنا أنها تقف وراء ما وصفته إيران بـ "فعل تخريبي"، بيد أن وسائل إعلام أميركية وإسرائيلية نقلت عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إنه نُفذّ بواسطة جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي، الموساد. وقد تعهدت إيران برد انتقامي "في وقت تختاره".

ولم تكن تلك حادثة منعزلة، إذ جاءت في أعقاب تصعيد تدريجي لأفعال عدائية متبادلة بين البلدين تواترت في سياق تصعيدهما للحرب السرية بينهما، على الرغم من أنهما يحرصان - حتى الآن - على تجنب الصراع الشامل الذي سيكون مدمرا بشكل كبير لكلا البلدين.