زيارة نيجيرفان بارزاني لبغداد.. الترجمة لمناخات ايجابية والحلول لعقد مستعصية

زيارة نيجيرفان بارزاني لبغداد.. الترجمة لمناخات ايجابية والحلول لعقد مستعصية
زيارة رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، إلى العاصمة الاتحادية بغداد، جاءت لتفتح آفاقاً جديدة من مرتكزات تأطير العلاقة بين أربيل وبغداد بأسس ثابتة، ترتكز عليها المصلحة العليا للشعوب العراقية في ظل الأزمات العديدة التي تمر بها البلاد، سياسياً واقتصادياً وأمنياً واجتماعياً، ولتفتح أيضاً أبواباً لطالما حاول البعض إحكام الأقفال عليها، من دون مسوغات قانونية أو رؤية مستقبلية لأهمية العلاقة بين بغداد وإقليم كوردستان.
 
إقليم كوردستان الذي أثبت مرونة كبيرة في المفاوضات والمباحثات السياسية والاقتصادية والأمنية مع بغداد، والتي كانت آخرها تمرير الموازنة الاتحادية لعام 2021، والتي تأخرت كثيراً نتيجة التجاذبات السياسية بين مختلف الأطراف في بغداد، أثبت خلالها إقليم كوردستان أن مصلحة الشعوب العراقية يجب أن تكون أولوية لدى الجميع، ولطالما أكد رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني ضرورة تمرير الموازنة لأجل تحقيق المصلحة العليا للبلد.
 
لا يختلف اثنان على أن المتتبع للأحداث في العراق يؤكدون الدور المهم لإقليم كوردستان في كل القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية، فتكاد لا تمر أي زيارة لمسؤول كبير من أي دولة إلى العراق، من دون زيارة أربيل، أو أن يكون رئيس إقليم كوردستان ومسؤولو اقليم كوردستان مدعوين وحاضرين في اللقاءات الدولية بالعاصمة بغداد.
ور فاعل لإقليم كوردستان بحلحلة العقد العراقية
 
كما أن العلاقة الوثيقة التي تربط إقليم كوردستان بالمرجعية الدينية في النجف، ومختلف الأحزاب السياسية في البلاد، تعد إحدى الروابط الوثيقة التي تعزز مكانة ودور إقليم كوردستان في حلحلة كل العقد التي قد تحصل في العراق، من خلال دور ايجابي يلعبه إقليم كوردستان يكون عاملاً ايجابياً في نيل كل مكونات وأطياف الشعب العراقي حقوقهم، وبالمقابل تحمّل كل هذه الأطراف الواجبات التي ينبغي عليها القيام بها.
 
رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، هنأ الشعب العراقي، بمناسبة المصادقة على الموازنة الاتحادية 2021، وشكر رئاسة وكتل مجلس النواب، واصفاً محاولات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في تقليل الخلافات والتوصل لاتفاق بأنها في محل احترام وشكر، حيث قال نيجيرفان بارزاني في بيانٍ بمناسبة تمرير الموازنة الاتحادية 2021، يوم الخميس (1 نيسان 2021)، إن الأمن والاستقرار لضمان مستقبلٍ أفضلٍ في العراق، بحاجة للتعاون والعمل المشترك. فيما بعث رئيس إقليم كوردستان، شكراً خاصاً لرئيس الوفد التحاوري لحكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني، وأعضاء الوفد، لصبرهم الطويل والموفق في تمكنهم من اجتياز حوارٍ صعب، كما شكر الكتل الكوردستانية المتعاونة والداعمة لبعضها ولوفد حكومة إقليم كوردستان، لتثبيت حصة إقليم كوردستان في الموازنة.
 
نيجيرفان بارزاني أعرب عن أمله من كافة الأطراف الالتزام بالقوانين، ووصف تمرير الموازنة ببداية جيدة تحث لحل المشكلات الأخرى لإقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، "وتطبيق القانون سيزيد من قوة العملية السياسية والتعايش المشترك وترسيخ حق المواطنة للجميع، وسيفتح باباً للحوار المثمر لكافة الأطراف، للعمل معاً في سبيل أمن وإعمار وتطوير البلاد".
 
زيارة باريس التاريخية
 
المباحثات العديدة التي أجراها رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني خلال زيارته إلى بغداد، تأتي عقب زيارة تاريخية إلى العاصمة الفرنسية باريس، بدعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، مساء الاثنين (29 آذار 2021) والتي عززت بشكل ملموس التطور المتزايد للعلاقة بين أربيل وباريس، في ظل التحديات التي يمر بها العالم بشكل عام، والمنطقة بشكل خاص، حيث أعلن رئيس إقليم كوردستان خلال مؤتمر صحفي عقده في باريس، أنه سيزور بغداد وسيُطلع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس الجمهورية برهم صالح والأطراف السياسية العراقية على نتائج زيارته والمسائل التي بحثها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

"نيجيرفان بارزاني ومصطفى الكاظمي شخصيتان منفتحتان"
 
المتحدث باسم جبهة الإنقاذ والتنمية، خالد الدبوني، وصف زيارة رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، إلى العاصمة بغداد إيجابية، خاصة بعد التصويت على الموازنة، مشيراً إلى أن "تمرير الموازنة بعد التصويت عليها ستكون لها مخرجات إيجابية تنعكس على الواقع الاقتصادي سواء في أربيل أو في بغداد"، موضحاً أن "من الممكن استغلال الوقت للوصول إلى حلول، وخاصة أن شخصية نيجيرفان بارزاني ومصطفى الكاظمي منفتحتان للحوار".
 
"بناء ثقة وحسن نية"
 
الزيارة المكوكية لرئيس إقليم كوردستان إلى بغداد، استهلها بلقاء مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، والتي بحث خلالها الطرفان جملة من القضايا الساخنة ومنها التعاون بين بغداد وأربيل ومكافحة الإرهاب وأوضاع سنجار وجائحة كورونا، مؤكدين على أهمية استمرار الزيارات المتبادلة بين الجانبين، حيث أكد الكاظمي على ضرورة تعزيز التكامل الامني بين بغداد وأربيل بالشكل الذي يحقق الاستقرار الداخلي، ويمنع حدوث أي فجوة يمكن أن يستغلها الارهاب أو الجريمة المنظمة، في المناطق المتنازع عليها أو غيرها، مشيراً إلى أن "تكرار زيارات رئيس إقليم كوردستان إلى بغداد يبعث برسائل صحيحة لكل العراقيين، ويسهم في بناء الثقة ويدل على حسن النية ويحفز روح التعاون المشترك والتنسيق في جميع المجالات لمصلحة البلد"، لافتاً إلى زيارته القادمة إلى إقليم كوردستان.
 
بدوره، أشاد رئيس إقليم كوردستان بـ"نهج الحكمة في معالجة القضايا الداخلية، وارتفاع مستوى التنسيق الأمني، وضرورة تطويره"، معرباً عن دعمه "للحكومة وتعزيز مكانة الدولة، بالشكل الذي يمكنها من معالجة تحدياتها".