الصدر يحدد سبعة شروط لبقاء القوات الأجنبية مقابل عدم القيام بعمل عسكري ضدها

الصدر يحدد سبعة شروط لبقاء القوات الأجنبية مقابل عدم القيام بعمل عسكري ضدها
أصدر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، سبعة شروط لسعي الحكومة إلى تقنين تواجد القوات الأجنبية "المحتلة" في العراق ومنها عدم التدخل بالشؤون الداخلية وأن يكون بقاؤها محدوداً وابتعادها عن سماء البلاد، وإنهاء تواجدها في القواعد العسكرية، مشيراً إلى احتمالية صدور "أمر بالعمل العسكري ضدها مستقبلاً" إذا لم تلتزم بتلك النقاط.

وقال الصدر في تغريدة على "تويتر"، اليوم الخميس (8 نيسان 2021) إنه "أمر جميل أن نرى الحكومة تسعى إلى تقنين تواجد القوات المحتلة في العراق، فهذا أمر يحسب لها، ولكنني أحببت أن أذكرها ببعض النقاط المهمة، ولا سيما مع بقاء بعض القوات لتدريب القوات الأمنية العراقية".

والشروط التي أشار إلى الصدر هي كالتالي: أن لا تتدخل بالشؤون الداخلية العراقية مطلقاً، أن يكون بقاؤها مؤقتاً إلى فترة محددة .

كما ذكر أيضاً أن لا تجعل من الأراضي العراقية ساحة للاعتداء على أي دولة كانت ولا سيما دول الجوار، وأن لا يكون بقاؤها تحت مسمى الإحتلال، ومعه فلا يمكن أن يكون تواجدها عسكرياً مطلقاً، وسماء العراق كأرضه وحدوده حرة لا دخل لقواتهم بها على الإطلاق، وأن لا يكون تمثيلها الدبلوماسي بأعداد تبعث على القلق وغير مسبوق دبلوماسياً، وإن كان فبالمثل.

أما النقطة السابعة فقد تضمنت إنهاء تواجدهم في القواعد العسكرية وغيرها وجعلها بيد القوات الأمنية، ومع الضرورة فبإشراف حكومي عراقي.

وفي النقطة الأخيرة قال الصدر إنه إذا التزمت بذلك، فعلى المقاومة العراقية الوطنية وقف العمل العسكري بكل أشكاله، وعلى الحكومة معاقبة كل من يخرق ذلك من الداخل أو الخارج، ومع خرق القوات الأجنبية فلا نستبعد صدور أمر بالعمل العسكري ضدهم مستقبلاً.