بيان اجتماع رئيس إقليم كوردستان والأطراف السياسية: مصادقة الموازنة خطوة إيجابية لتقدم العلاقات

بيان اجتماع رئيس إقليم كوردستان والأطراف السياسية: مصادقة الموازنة خطوة إيجابية لتقدم العلاقات

أكد البيان الختامي لاجتماع رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، مع الأطراف السياسية، أن المصادقة على قانون الموازنة الاتحادية العراقية "خطوة إيجابية" في سياق تقدم العلاقات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية.

وبحسب بيان الاجتماع  فإن المجتمعين عبروا عن "الأمل في أن يطبق قانون الموازنة وتكون له انعكاسات إيجابية على حياة ومعيشة المواطنين والوضع الاقتصادي للعراق وإقليم كوردستان ويمهد السبيل لحل المشاكل بين الجانبين على أساس الدستور وفي إطار النظام الاتحادي".

وحضر في الاجتماع اليوم كل من سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، فاضل ميراني، والرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكوردستاني، بافل طالباني، والمنسق العام لحركة التغيير، عمر سيد علي، والأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، صلاح الدين بهاء الدين، ورئيس جماعة العدل - كوردستان، علي بابير، وسكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي، محمد حاجي محمود، وسكرتير الحزب الشيوعي، كاوة محمود، وآيدن معروف من المكون التركماني، وآنو جوهر من المكون المسيحي. 
 
وفيما يلي نص بيان رئاسة إقليم كوردستان

اجتمع السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان اليوم، الخميس 8 نيسان 2021، مع القوى والأطراف السياسية في إقليم كوردستان.

وخلال الاجتماع الذي حضره السيدان نائبا الرئيس، جرت مناقشة أوضاع العراق والمنطقة، العلاقات الخارجية لإقليم كوردستان، زيارة الرئيس نيجيرفان بارزاني إلى فرنسا، دور إقليم كوردستان في المعادلات السياسية الجديدة، علاقات أربيل- بغداد، الحوار الاستراتيجي الأمريكي- العراقي ومشاركة ودور إقليم كوردستان فيه، الانتخابات العراقية، الأوضاع الداخلية والعلاقات بين المكونات والأطراف السياسية.

وإلى جانب التأكيد على المباركة والتقدير لمبادرة رئاسة إقليم كوردستان وجمعها بين القوى والأطراف السياسية، تم في أجواء تسودها الصراحة والانفتاح استعراض المشاكل وموارد القلق والتأكيد مجدداً على ضرورة وأهمية توحيد الصف والتلاحم والتحاور والتفاهم بين الأطراف السياسية في سبيل حل المشاكل.

وعدّ الاجتماع المصادقة على قانون الموازنة الاتحادية العراقية خطوة إيجابية في سياق تقدم العلاقات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية، وعبر عن الأمل في أن يطبق القانون وتكون له انعكاسات إيجابية على حياة ومعيشة المواطنين والوضع الاقتصادي للعراق وإقليم كوردستان ويمهد السبيل لحل المشاكل بين الجانبين على أساس الدستور وفي إطار النظام الاتحادي.

وتم في الاجتماع التأكيد على أن الأوضاع الحالية لإقليم كوردستان وتحقيق الحقوق الدستورية وحماية المكاسب والمضي صوب مستقبل أفضل، يستدعي الواقعية والشعور بالمسؤولية عند الجميع، والعمل معاً، والتشارك، والتلاحم ووحدة الصف، وأعاد باهتمام التأكيد على عملية الإصلاح والعمل على تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وضرورة حماية الحريات وحرية التعبير ووضع إطار وآلية لاستمرار هذه الاجتماعات.

وشكر فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني القوى والأطراف السياسية على تلبيتها دعوته وعقد هذا الاجتماع، وشدد على أن السبيل الوحيد لتجاوز المشاكل والأزمات وحماية الحقوق والمكاسب والمكانة الدستورية وفدرالية إقليم كوردستان، هو التلاحم ووحدة الصف، وأن رئاسة إقليم كوردستان ستستمر في العمل على هذا وستظل المظلة الجامعة للجميع.