90 ضربة جوية روسية على مناطق تواجد داعش في البادية السورية

90 ضربة جوية روسية على مناطق تواجد داعش في البادية السورية
نفذت الطائرات الحربية الروسية، خلال الـ24 ساعة الفائتة نحو 90 غارة جوية على البادية السورية، حيث تركزت على البادية الواقعة ما بين مدينة الطبقة بريف الرقة ومنطقة إثريا شرقي حماة، إضافة لذلك، حلقت مروحيات تابعة للنظام وألقت نحو 8 براميل متفجرة على المنطقة ذاتها، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد أكد، مواصلة الطائرات الحربية الروسية طلعاتها الجوية على البادية السورية، وتنفيذها لغارات مكثفة على مناطق انتشار داعش،مضيفاً أنه "بدأت صباح الاحد الفائت جولة جديدة من القصف الجوي على محور آثريا ومحيطه ومحاور أخرى بريف حماة الشرقي، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 13 من عناصر داعش بالقصف الجوي الروسي خلال الساعات الفائتة، معظمهم قتلوا في بادية حماة".

ونشر المرصد السوري، أن قوات الجيش السوري ومقاتلي الدفاع الوطني وفصيل "لواء القدس الفلسطيني"، قاموا بحملة تمشيط لبادية الميادين بريف دير الزور الشرقي، لليوم الثالث على التوالي، وذلك بحثاً عن عناصر داعش النشط هناك، حيث جرى تمشيط منطقة فيضة ابن موينع ومحيطها بالبادية غرب الفرات، وجرى تفكيك ألغام مزروعة هناك.

وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1381 قتيلا من قوات الجيش السوري، والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ149 من المسلحين الموالين لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم لداعش، في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم، فيما وثق كذلك مقتل 880 من داعش، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.