وكالة الاستخبارات تحبط "مخططاً إرهابياً" لاغتيال المنتسبين الأمنيين في كركوك

وكالة الاستخبارات تحبط


أعلنت مديرية الاستخبارات العراقية، اليوم الثلاثاء، القبض على "ارهابيين واحباط مخططهما الارهابي" لاغتيال منتسبين في الحشد الشعبي والأجهزة الامنية بمحافظة  كركوك.

وقالت المديرية في بيان إن مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية تمكنت من القاء القبض على ا"رهابيين اثنين مطلوبين وفق احكام المادة (4ارهاب ) لانتمائهما لعصابات داعش الارهابية".
 
واعترف المتهمان من خلال التحقيقات الاولية معها بانتمائها لداعش عام 2020 عن طريق احد قيادات التنظيم "وتم تكليفهما بمراقبة بعض منتسبي الحشد الشعبي والاجهزة الامنية لغرض اغتيالهم وتصفيتهم".

 كما اعترفا بقيامهما بكسب وتجنيد الشباب الأحداث (غير البالغين) داخل مدينة كركوك، وقد تم تدوين اقوالهما ابتدائياً وقضائيا بالاعتراف وقرر قاضي التحقيق اتخاذ الاجراءات القانونيه بحقهما.

وتكررت في الآونة الأخيرة عمليات تصفية المنتسبين الأمنيين وآخرها كانت في ليلة 12/13 آذار الماضي في قرية البو دور في محافظة صلاح الدين، والتي راح ضحيتها ستة أفراد من عائلة واحدة ومنتسب شرطة ومحامي، وقالت خلية الإعلام الأمني حينها إن العملية نفذت من عناصر في تنظيم داعش يرتدون  الزي العسكري، وعلى رأسهم أحد سكان القرية سابقاً.

ومنذ مطلع العام الماضي، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم "داعش"، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين وديالى.
 
وأعلن العراق عام 2017 تحقيق النصر على داعش باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014، إلا أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات بين فترات متباينة.