الكاظمي ومحمد بن زايد يبحثان "عودة العراق للعب دوره المحوري المهم في التهدئة والاستقرار"

الكاظمي ومحمد بن زايد يبحثان
بعد وصول رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إلى الإمارات، اليوم الأحد، في زيارة رسمية واستقباله من قبل ولي عهد ابو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد آل نهيان، ترأس الاثنان الاجتماع الموسع لوفدي البلدين والذي يُتوقع أن ينتهي بالتوقيع على عدة اتفاقيات ومذكرات التفاهم.

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي في بيان بأن الكاظمي التقى اليوم الأحد، بولي عهد ابو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد آل نهيان، وذلك في اطار زيارته الحالية الى دولة الامارات العربية.

وشهد اللقاء "بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون المشترك في العديد من القطاعات، فضلاً عن مناقشة مجمل الاوضاع في المنطقة، وعودة العراق للعب دوره المحوري المهم في التهدئة والاستقرار"، بحسب البيان.

ونقل البيان عن محمد بن زايد آل نهيان، ترحيبه بـ"رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له، وإشادته بخطوات الحكومة العراقية  الاصلاحية والهادفة لتطوير الإقتصاد وتحسين بيئة الاستثمار، كما اشاد بدور العراق في تعزيز الامن والاستقرار بالمنطقة، ونهجه لسياسة التهدئة والحوار".

وجرت في قصر الوطن بدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الاحد، مراسم الاستقبال الرسمي لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، من قبل محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وخلال الاستقبال الرسمي تم عزف النشيد الوطني العراقي والنشيد الوطني الاماراتي  وتفتيش حرس الشرف، واطلاق 21 اطلاقة مدفعية ترحيبية، اضافة الى مرافقة كوكبة الخيالة عجلة رئيس مجلس الوزراء .

ويجري الكاظمي، زيارة رسمية الى دولة الامارات العربية المتحدة، يبحث فيها تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير التعاون المشترك بين البلدين، الى جانب بحث الملفات ذات الاهتمام المشترك. 

وكان في استقبال السيد الكاظمي والوفد المرافق له، في مطار أبو ظبي محمد بن زايد ووزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي.

وبعد وصوله ترأس رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، مع محمد بن زايد آل نهيان الاجتماع الموسع للوفدين العراقي والاماراتي.

وتعليقاً على زيارته الحالية، قال الكاظمي في تغريدة على تويتر: "استكمالاً لنهج الحكومة بتعزيز علاقات العراق مع العالم ومع جيرانه ومحيطه العربي على اساس المصالح المشتركة، نجري برفقة وفد حكومي زيارة الى دولة الامارات العربية المتحدة، ناقشنا فيها العديد من الملفات التي ستسهم في تطوير العلاقات الثنائية وتعزز التعاون بين البلدين". 

بدوره، غرد محمد بن زايد على تويتر قائلاً: "أرحب بأخي مصطفى الكاظمي رئيس وزراء العراق الشقيق بين أهله في الإمارات وأتطلع إلى مباحثات مثمرة معه تعود بالخير والنماء على بلدينا وشعبينا الشقيقين".

يذكر أن الكاظمي كان قد وصل إلى المملكة العربية السعودية يوم الأربعاء الماضي (31 آذار 2021)، في زيارة استغرقت يومين تخللها لقاء مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وترؤسه اجتماعاً مشتركاً للوفدين العراقي والسعودي وتوقيع خمس اتفاقيات ومذكرات تفاهم مشتركة بين الجانبين واجتماعه مع عدد من  رجال الاعمال السعوديين في العاصمة الرياض، وفي اليوم الثاني للزيارة أدى مراسم العمرة، قبل أن يعود إلى بغداد ظهر الخميس.

وتأتي هاتان الزيارتان، بعد تأجيل القمة الثلاثية بين العراق والأردن التي كان من المقرر عقدها في بغداد بحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وملك الأردن، عبدالله الثاني في 28 آذار الماضي، قبل أن يعلن الكاظمي تأجيلها قبل يوم من موعدها بسبب الأحداث المأساوية التي شهدتها مصر ومنها مقتل وإصابة العشرات بحادث اصطدام قطارين في محافظة سوهاج.

وكان الكاظمي قال في مقابلة تلفزيونية بثت الأسبوع الماضي إن "العراق بدأ يستعيد وضعه العربي وامتداداته الإسلامية وكذلك الدولية، والتفضيل للأفضل، فمن يخدم ويحمي مصالح الشعب العراقي له الأولوية وهنالك أولوية لكل أصدقاء العراق وبالخصوص المستثمر المصري والأردني والعربي".

الكاظمي تابع: "نحن منفتحون على كل أشقائنا في الخليج العربي والمحيط العربي ونحن منفتحون أيضاً على جيراننا في الجوار العراقي سواء أكانت إيران أم تركيا".