مهدداً بنشر أسماء المتغيبين.. البرلمان يحدد جلسة غد الأربعاء للتصويت على الموازنة

مهدداً بنشر أسماء المتغيبين.. البرلمان يحدد جلسة غد الأربعاء للتصويت على الموازنة
حدد مجلس النواب العراقي يوم غد الأربعاء، موعداً لجلسة التصويت على الموازنة العامة لعام 2021.
 
وذكرت رئاسة مجلس النواب في بيان  اليوم الثلاثاء (30 آذار 2021)، إن "تشريع قانون الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2021 يعد من الخطوات المهمة، لما له من مساس بمصالح المواطن، ولما يحمله من فقرات تعالج احتياجاته بشكل مباشر، فضلا عن تمكين الحكومة من المضي بتطبيق برنامجها الحكومي، ودعم المشاريع الخدمية التي لها مساس بحياة المواطن اليومية".
 
ودعت رئاسة البرلمان أعضاء مجلس النواب إلى "الحضور غداً الأربعاء الساعة 1 ظهراً لعقد جلسة التصويت على قانون الموازنة، والذي طال انتظاره طويلا، كما ننوه أنه سيتم نشر أسماء الحضور والغياب على الرأي العام".
وأوضح البيان أن "جدول أعمال جلسة يوم غدٍ يتضمن عرض الطلب المقدم من القوى السياسية، والمؤيد بتوقيع أكثر من 172 نائباً للتصويت على حل مجلس النواب العراقي بدورته الرابعة، وذلك استناداً لأحكام المادة 64 أولاً من الدستور العراقي، وتأتي هذه الخطوة استجابة للمطالبات الشعبية بإجراء انتخابات مبكرة، وبهذا يكون مجلس النواب قد أنجز جميع المتطلبات والخطوات العملية لإجراء الانتخابات المبكرة، ومنها تشكيل مفوضية مستقلة من القضاة، وتشريع قانون انتخابات مجلس النواب، والتصويت على قانون التعديل الأول (الأمر رقم 30 لسنة 2005) قانون المحكمة الاتحادية العليا".
 
ولم تُعقد جلسة تمرير الموازنة في مجلس النواب العراقي يوم الأحد الماضي، بعد نشوء خلافات بين كتل شيعية بشأن عدة فقرات في قانون الموازنة الاتحادية، بعدما صوتت اللجنة المالية على النص الخاص بحصة إقليم كوردستان.
 
ويوم السبت من الأسبوع الماضي، قررت رئاسة مجلس النواب العراقي، تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2021، إلى السبت الذي يليه أي 27 آذار 2021، بعد عدة تأجيلات متكررة بسبب المناقشات المستمرة بين النواب واللجنة المالية ولغرض اكمال التفاصيل والطباعة النهائية، ومن ثم تم تأجيل الجلسة إلى الساعة الثالثة من مساء الأحد، قبل تأجيلها عدة مرات لساعات إلى السابعة ومن ثم التاسعة مساءً.
 
زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، حذر من مغبة تأجيل التصويت على مشروع الموازنة المالية لعام 2021، بعد تأجيل جلسة مجلس النواب العراقي الخاصة بمشروع القانون عدة مرات متكررة يوم الأحد.
 
وقال الصدر في تغريدة من 3 نقاط: "مرة أخرى نرى مجلس النواب قد التصويت من أجل الموازنة بسبب الخلافات السياسية والحزبية والطائفية و(القومية) متناسين معاناة شعبهم".
 
وأضاف: "أنصح بتناسي خلافاتهم وإقرارها بأسرع وقت، وأحذرهم من مغبة التأجيل"، كما شكر "موقف كتلة سائرون وأطالبهم بالمزيد".
 
ووصفت عضو مجلس النواب خالدة خليل، مشروع قانون الموازنة بـ"المصاب بفيروس كورونا"، مشيرةً إلى أنه يمر بـ"لحظات حرجة بين التعافي أو الموت اختناقاً".
 
وقالت النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني  إن "الموازنة أصيبت بفيروس كورونا وهي تشبه المريض عندما يعاني الاختناق وفي لحظاته الحرجة".
 
وأوضحت: "أما أن تتعافى الميزانية وتمر بالتوافق أو ستموت وتختنق في وقت كنا ننتظر التوافق عليها من أجل مصلحة البلد والسير به الى بر الامان وعلاج مفاصله الملتهبة التي هي نقص الخدمات واعمار المدن ولاسيما في الوسط والجنوب والتي يعاني اهلنا فيها بسبب ذلك".
 
بدورها، قالت عضو مجلس النواب عن اللجنة المالية إخلاص الدليمي  إن "المكون الشيعي داخل اللجنة لم يتفق على آلية القروض الجديدة، وهنالك مشكلة بينهم ولازالت مستمرة"، مضيفةً أن "هنالك مشكلة بشأن درجات الحشد الشعبي، وكانت هنالك 30 ألف درجة وظيفية، صوتت اللجنة المالية على حذفها".
 
عضو مجلس النواب العراقي مثنى أمين، قال إن الأحزاب الشيعية لا تزال في خلاف بشأن قانون الموازنة.
 
أمين أوضح  يوم الأحد (28 آذار 2021)، إن "الكتل الشيعية لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن مشروع قانون موازنة 2021، ولدى الكتل السنية مطالب تخص مناطقهم في مشروع قانون الموازنة".