نيجيرفان بارزاني: ندعو مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى أخذ مخاطر هجوم أربيل بجدية

نيجيرفان بارزاني: ندعو مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى أخذ مخاطر هجوم أربيل بجدية
دعا رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم الثلاثاء، مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى أخذ مخاطر الهجوم الصاروخي الذي استهدف أربيل مساء أمس، بجدية والعمل على إنهاء التهديدات على شعب إقليم كوردستان من خلال "حث الحكومة العراقية على تطبيق الدستور"، مطالباً في الوقت الحكومة العراقية بتفعيل آلية التنسيق مع إقليم كوردستان والبدء الفوري بالتحقيق من خلال لجنة مشتركة بين أربيل وبغداد لملاحقة المنفذين.

وقال رئيس إقليم كوردستان في بيان : "ندين ونستنكر بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في أربيل الليلة الماضية باستخدام الصواريخ وتسبب بفقدان شخص حياته وإصابة 9 آخرين ومنهم عدد من الأميركيين"، متقدماً بتعازيه لذوي الضحية وتمنى الشفاء العاجل للجرحى. 

وأضاف: "ندعو مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى أخذ مخاطر الهجوم بجدية كبيرة والعمل على إنهاء التهديدات على شعب إقليم كوردستان من خلال حث الحكومة العراقية على تطبيق الدستور العراقي والمادة 140 بشكل خاص". 

كما دعا رئيس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة، وقيادة قوات التحالف الدولي في العراق إلى "تفعيل آلية التنسيق مع إقليم كوردستان بسرعة، وأن تعمل قوات الأسايش والبيشمركة مع الجيش والأجهزة الأمنية والقوات العراقية بالتعاون مع التحالف في المنطقة وبالتنسيق فيما بينها". 

وأشار نيجيرفان بارزاني إلى أن "غياب التنسيق ووجود بعض القوى والمجاميع المسلحة خارج إمرة وسلطة الحكومة الاتحادية باتا سبباً لإثارة التوترات في المنطقة ووجود تهديدات مستمرة على إقليم كوردستان". 

واختتم رئيس إقليم كوردستان بيانه قائلاً: "أدعو السيد رئيس الوزراء العراقي إلى أن تباشر لجنة تحقيقية مشتركة بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية عملها فوراً للعثور على المنفذين بأقرب وقت وإنزال العقوبات القانونية عليهم".

وفي وقت سابق، أعلنت خلية الاعلام الامني أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وجه بتشكيل لجنة تحقيقية مشتركة مع اقليم كوردستان على خلفية هجوم اربيل.

وفيما يلي نص بيان رئيس إقليم كوردستان:

ندين بشدة ونستنكر الهجمة الإرهابية التي استهدفت أربيل الليلة الماضية باستخدام صواريخ وأسفرت عن وفاة شخص وإصابة تسعة آخرين بينهم أمريكيون، ونعزي ذوي الضحية ونرجو الشفاء العاجل للجرحى.

وندعو مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة إلى أن يحملا خطورة تلك الهجمة على محمل الجدية البالغة ويعملا للقضاء على التهديد الذي يستهدف شعب إقليم كوردستان من خلال حث الحكومة العراقية على تطبيق الدستور العراقي وخاصة المادة ١٤٠ منه.

ونطالب السيد رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة العراقية وقيادة قوات التحالف الدولي في العراق إلى التعجيل بتفعيل آلية التنسيق مع إقليم كوردستان وأن تعمل قوات الآسايش والبيشمركة مع الجيش والأجهزة والقوات العراقية بمشاركة التحالف الدولي في هذه المنطقة وتنسق مع بعضها البعض.

إن غياب التنسيق ووجود قوات وفصائل مسلحة غير خاضعة لسلطة الحكومة الاتحادية، أدى إلى توترات في المنطقة الأمر الذي يجعل إقليم كوردستان عرضة لتهديدات مستمرة. لذا أطالب السيد رئيس الوزراء العراقي إلى الإسراع في تشكيل لجنة تحقيق مشتركة بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية لتباشر مهامها في أقرب وقت وتكشف عن المهاجمين وتنزل بهم عقوبتهم التي ينص عليها القانون.