الهجرة والمهجرين: بتوجيه من الكاظمي لجنة مختصة بحالات الانتحار تستعد لزيارة مخيمات إقليم كوردستان

الهجرة والمهجرين: بتوجيه من الكاظمي لجنة مختصة بحالات الانتحار تستعد لزيارة مخيمات إقليم كوردستان


أكدت وزيرة الهجرة والمهجرين، إيفان فائق جابرو، أن لجنة دراسة اسباب حالات الانتحار في العراق، ستباشر بعملها من خلال زيارة خمس مخيمات للنازحين في اقليم كوردستان وجمع عدة تقارير عن حالات الانتحار التي شهدتها بعض المخيمات وتقديم دراسة مستفيضة عن الموضوع والوقوف على الاسباب الحقيقية التي تؤدي إلى هذه الظاهرة ومن ثم تقديم الحلول اللازمة وكيفية معالجتها".

وترأست جابرو اليوم الثلاثاء (19 كانون الثاني 2021) اجتماع لجنة دراسة أسباب حالات الانتحار في العراق في مقر الوزارة بالعاصمة بغداد، بحضور مدير عام دائرة تمكين المرأة في الامانة العامة لمجلس الوزراء يسرى كريم محسن، ومستشار الشؤون الستراتيجية في مستشارية الأمن الوطني سعيد نعمة الجياشي، ووكيل الوزارة كريم النوري، فضلاً عن منسقة الشؤون الانسانية في العراق ممثل بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق ايرينا فوياشكوفا  ".

ووفقاً لبيان الوزارة، أعلنت جابرو في مستهل الإجتماع، أنه: " بتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، تم تشكيل هذه اللجنة لمناقشة ودراسة أسباب حالات الانتحار وازديادها، ووضع الحلول اللازمة لمعالجتها وتحشيد الدعم المحلي والدولي للحد منها خصوصاً في مخيمات النازحين".

وأضافت جابرو، أن" اللجنة ستباشر بعملها من خلال زيارة خمس مخيمات للنازحين في اقليم كوردستان وجمع عدة تقارير عن حالات الانتحار التي شهدتها بعض المخيمات وتقديم دراسة مستفيضة عن الموضوع والوقوف على الاسباب الحقيقية التي تؤدي الى هذه الظاهرة ومن ثم تقديم الحلول اللازمة وكيفية معالجتها".

وطالبت جابرو المنظمات الدولية والمحلية العاملة في المجال الصحي لتكثيف برامج التأهيل النفسي للنساء ضحايا العنف سيما العاملة في مخيمات النزوح، داعية في الوقت نفسه الإسراع في إكمال إجراءات تأهيل قضاء سنجار في غرب نينوى، وإنهاء نزوح هذه العوائل بتوفير مستلزمات العودة الطوعية .

وبعد تسجيل حالات انتحار في مخيمات النزوح منذ بدء العام الحالي، دعا برلمانيون الحكومة، إلى فتح تحقيق لمعرفة الأسباب.

واضطر ملايين العراقيين للنزوح وترك منازلهم في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار وديالى وأطراف بغداد وأجزاء من محافظة بابل، بعد منتصف عام 2014 عقب توسع سيطرة مسلحي داعش، على مناطق البلاد المختلفة، بحسب وزارة الهجرة العراقية.

وتقول الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 5.5 مليون عراقي اضطروا للنزوح إثر المعارك مع تنظيم داعش، لجأ بعضهم إلى دول الجوار مثل تركيا أو دول الاتحاد الأوروبي.