وزير الدفاع التركي يصل أربيل واجتماع مرتقب مع كبار مسؤولي إقليم كوردستان

وزير الدفاع التركي يصل أربيل واجتماع مرتقب مع كبار مسؤولي إقليم كوردستان

يجتمع وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، غداً الثلاثاء، مع كبار المسؤلين في إقليم كوردستان، خلال زيارته أربيل، حيث وصل في وقتٍ سابقً من اليوم إلى بغداد، متوجهاً منها إلى أربيل.

ووصل آكار مساء اليوم الاثنين (18 كانون الثاني 2021)، إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان، ضمن إطار الزيارة التي بدأها اليوم في العراق، وكان في استقباله كل من وزير البيشمركة شورش إسماعيل، و رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان فوزي هريري، ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية لإقليم كوردستان سفين دزيي، ورئيس الأركان جمال إيمنكي.
 
وسيقضي وزير الدفاع التركي، والوفد المرافق له ليلتهم في أربيل، ومن المقرر أن يجتمعوا غداً الثلاثاء (19 كانون الثاني 2021) مع كبار مسؤولي إقليم كوردستان، من ضمنهم رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، ورئيس وزراء إقليم كوردستان مسرور بارزاني. 

ووفقاً للمعلومات من المنتظر أن يجتمع آكار مع الرئيس بارزاني.
 
المحور الرئيس الذي ستدور حوله تلك الاجتماعات، هو الوضع الأمني للمناطق الحدودية لإقليم كوردستان وتركيا، خاصةً ملف حزب العمال الكوردستاني.
 
ووصل وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الاثنين (18 كانون الثاني 2020) إلى بغداد، حيث اجتمع مع كبار المسؤولين في العراق.
 
بدوره رئيس الجمهورية برهم صالح،  أكد على  ضرورة تخفيف توترات المنطقة واحترام السيادة ورفض التدخلات والاعتداءات، وذلك في بيان المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، اليوم الاثنين (18 كانون الثاني 2021)، أن صالح استقبل وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، في قصر بغداد.

و وفقاً للبيان، جرى خلال اللقاء، "بحث العلاقات بين البلدين، وسبل تطوير آفاق التعاون في مختلف المجالات وفقاً للمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الصديقين، وترسيخ احترام سيادة العراق ودور قواته المسلحة في حماية أمنه وأرضه، وأن لا تكون منطلقاً للاعتداء على أي أحد، إلى جانب مناقشة تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

كما أكد رئيس الجمهورية،أهمية تخفيف التوترات في المنطقة والركون إلى الحوار البنّاء في حسم المسائل العالقة وتعزيز التعاون والتنسيق الإقليمي من أجل مواصلة الحرب على الإرهاب، واحترام السيادة ورفض التدخلات والاعتداءات، وبما يحقق الاستقرار الأمني والاقتصادي.

بدوره، أكد آكار دعم بلاده لسيادة واستقرار العراق، وحرص انقرة على تعزيز التعاون والتنسيق المشترك، مشيراً إلى ضرورة تخفيف التوترات واستخدام لغة الحوار مع الأوضاع التي تمر بها المنطقة.

وفي وقت سابقٍ من اليوم، بحث رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي ، ووزير الدفاع التركي والوفد المرافق له،  القضايا ذات الإهتمام المشترك، وتعزيز التعاون العسكري بين العراق وتركيا ضمن إطار التعاون العام، وترسيخ مبدأ احترام سيادة العراق على جميع أراضيه، وجاء ذلك أثناء إستقبال الكاظمي، وزير الدفاع التركي خلوصي آكار والوفد المرافق له، حيث أكد الكاظمي، ضرورة تفعيل ما سبق إقراره من إتفاقيات بين البلدين خلال زيارته الأخيرة الى أنقرة، فضلاً عن أهمية الإلتزام التركي بتنفيذ التعهدات الإستثمارية التي تمخض عنها مؤتمر الكويت لدعم العراق عام 2018.

وجاء في بيان المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية، إن  الكاظمي شدّد على رفض العراق، أي تهديد أو نشاط إرهابي يستهدف الجارة تركيا، إنطلاقًا من الأراضي العراقية، وبيّن أن قدرة العراق على معالجة هكذا تهديدات إنما تتعزز عبر إستمرار فرض القوات الأمنية العراقية لوجودها، في كل نقطة من الأراضي العراقية، كما أشار الكاظمي خلال اللقاء الى أهمية التعاون العسكري بين البلدين، وأن الجيش العراقي الذي احتفل بمئويته قبل أيّام، ماضٍ في تعزيز قدراته بهمّة أبناء العراق، وبمساعدة الأصدقاء في تركيا وفي حلف الناتو. 

الوزير التركي، خلوصي آكار، نقل بدوره، تحيّات حكومة بلاده وتمنياتها للحكومة العراقية في النجاح بمهامها، كما أعرب عن استعداد الجيش التركي لتقديم الدعم والمشورة، في مجالات مكافحة الإرهاب والتدريب والمناورات المشتركة، وإتفق الجانبان على أهمية معالجة التهديدات الإرهابية قرب مناطق الحدود المشتركة، وأن الاستقرار سيفتح الأبواب أمام مزيد من التعاون بين البلدين بما يدعم الإزدهار والتقدم لدى الشعبين الصديقين، العراقي والتركي.

 يشار إلى أن رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، زار في (4 أيلول 2020) تركيا، على رأس وفد من اقليم كوردستان.
 
وتألف الوفد من رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان فوزي حريري، ومدير مكتب رئيس اقليم كوردستان كريم شنكالي، ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان سفين دزيي، ومستشار رئيس اقليم كوردستان فلاح مصطفى.
 
بدأ رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، في (4 أيلول 2020) اجتماعه مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، في أنقرة، حيث استقبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، في القصر الرئاسي التركي.

وكان رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، بحث خلال زيارته إلى أنقرة، مع وزير خارجية تركيا مولود جاووش أوغلو، عدة ملفات، بهدف تعزيز وتطوير العلاقات، وجرى خلال الاجتماع بحث علاقات إقليم كوردستان والعراق مع تركيا وسبل تنمية هذه العلاقات، وخاصة في المجال الاقتصادي، وتنمية الحركة والتبادل التجاري بينهما وتفشي وباء كورونا وآثاره وتداعياته على القطاع الاقتصادي في إقليم كوردستان.
 
كما شهد الاجتماع بحث علاقات أربيل – بغداد، والحوار بينهما من أجل حل المشاكل بين الجانبين، وتهديدات الإرهاب ومواجهتها، إضافة إلى آخر تطورات الوضع في المنطقة عموماً، ومسائل أخرى تهم الجانبين.

وشهدت العلاقات التركية – العراقية بعض التوتر خلال الفترة الماضية، خاصة مع إطلاق أنقرة عمليتين عسكريتين داخل أراضي إقليم كوردستان، في حزيران الماضي، وكانت العملية الأولى جوية باسم "مخلب النسر"، والثانية عملية برية في منطقة حفتانين باسم "مخلب النمر"، ولا تزال عمليات القصف مستمرة في عدة مناطق، ما أسفرت عن وقوع خسائر مادية وبشرية، وسلمت وزارة الخارجية العراقية مذكرتي احتجاج "شديدتي اللهجة" إلى السفير التركي، لكن أنقرة تقول إنها تستهدف "حزب العمال الكوردستاني".