الكاظمي يبحث مع السفير السعودي التعاون الثنائي وتفعيل التبادل التجاري بين بغداد والرياض

الكاظمي يبحث مع السفير السعودي التعاون الثنائي وتفعيل التبادل التجاري بين بغداد والرياض
بحث رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، مع السفير السعودي في بغداد، تعزيز العلاقات بين البلدين وتفعيل التبادل التجاري.

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان بأن الكاظمي، استقبل اليوم الإثنين، (14 كانون الأول 2020)، سفير المملكة العربية السعودية في العراق، عبد العزيز الشمري.

وجرى خلال اللقاء، بحث العلاقات بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين بغداد والرياض، بحسب البيان.

وكان وفد سعودي يمثل جانب المملكة في المجلس التنسيقي السعودي – العراقي زار العاصمة بغداد مطلع الشهر الماضي لمناقشة الخطط التنفيذية للاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقّعة بين البلدين.

وبحث اللقاء اليوم، تفعيل التبادل التجاري بين البلدين، في ضوء الاجتماعات الأخيرة للمجلس التنسيقي العراقي السعودي، التي تمخض عنها عدد من مذكرات التفاهم والتعاون في مختلف المجالات والقطاعات.

ووصل وفد رفيع من السعودية، برئاسة وزير التجارة والاستثمار، وزير الإعلام المكلف، ماجد القصبي، إلى العاصمة العراقية بغداد، في السابع من الشهر الجاري، للتوقيع على مذكرات واتفاقيات اقتصادية بين البلدين، حيث اجتمع مع الرئاسات الثلاث.

يشار الى أن العلاقات العراقية السعودية شهدت تحسناً كبيراً في الآونة الأخيرة، وجرى توقيع عدة مذكرات تفاهم بين الجانبين في مختلف المجالات السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة والاقتصادية والاستثمارية.

في 9 تشرين الثاني الماضي، كشف المتحدث الرسمي باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، حيدر مجيد عن تمويل لعدد من المشاريع الحيوية المتوقفة في العراق، والتي وصلت إلى نسب إنجاز متقدمة عبر مؤتمر الكويت الدولي لدعم العراق، وسيتم تمويلها من قبل الجانب السعودي، مشيراً إلى فتح فرع للمصرف التجاري العراقي في السعودية.

كما عقد مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، جلسته في (24 تشرين الثاني 2020)، وأكد الحرص على توسيع آفاق التعاون الثنائي مع العراق وتعزيزه "بما يخدم المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة بين البلدين والشعبين في مختلف المجالات"، مشيراً إلى تشغيل منفذ جديدة عرعر الحدودي الذي تم الاتفاق على افتتاحه وفقاً لنتائج أعمال مجلس التنسيق المشترك في دورته الرابعة، التي اعتمدها ولي العهد محمد بن سلمان، ورئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وكان من المقرر أن يزور رئيس الوزراء العراقي، في 20 تموز الماضي، السعودية في أول زيارة خارجية له بعد توليه منصبه، على رأس وفد يضم وزراء النفط والكهرباء والتخطيط والمالية، ومن ثم إيران، وبعدها واشنطن في وقت لاحق، لكن وزارة الخارجية السعودية أعلنت عن تأجيل زيارة الكاظمي، إلى المملكة، بعد إثر وعكة صحية ألمت بالملك سلمان بن عبدالعزيز واستدعت نقله إلى المستشفى، دون تحديد موعد بديل للزيارة حتى الآن.