يونامي تصف مناخه بـ"الأضعف" في العالم: على العراق القيام بإجراءات عاجلة

يونامي تصف مناخه بـ
طالبت بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" والدول المشاركة في قمة العمل المناخي ، إلى اتخاذ اجراءات عاجلة في العراق لحماية البيئة، واصفةً مناخه بـ"الأضعف".

كما أعربت بعثة الأمم المتحدة والمشاركون في القمة في بيان مشترك عن ترحيبهم بالتزام العراق بعد تصديقه على اتفاق باريس بالعمل الجريء الجديد لخفض الانبعاثات، بما في ذلك الانتقال الى الطاقة المتجددة، وتحسين كفاءة الطاقة، وتشجيع اشكال اكثر استدامة من النقل.

وفيما يلي نص البيان المشترك: 
 
الامم المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وايطاليا وتشيلي، ستشترك في استضافة قمة العمل المناخي الطموحة، في الذكرى السنوية الخامسة لاتفاقية باريس التاريخية.

ان التغير المناخي هو واحد من أكثر القضايا الطارئة في عصرنا، حيث تعد قمة اليوم فرصة للبلدان للالتزام بمسار أكثر مرونة واستدامة، كذلك وضع العالم على الطريق الصواب لتحقيق صافي الانبعاثات الصفرية العالمية والحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية الى 1.5 درجة مئوية.

الأمم المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا اختارت رئيس جمهورية العراق، برهم صالح، للتحدث في القمة.

ورحب المشاركون في القمة، بمصادقة العراق مؤخراً على اتفاقية باريس والتزامه باتخاذ إجراءات جريئة وجديدة لتقليل الانبعاثات الكربونية وذلك من خلال تحقيق الانتقال الى الطاقة المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة وتشجيع اشكال أكثر استدامة لوسائل النقل.

من خلال العمل على نحو وثيق مع الأمم المتحدة، فأن العراق يحرز تقدماً نحو تعزيز قدرته على التماهي والتكيف مع تغير المناخ، لافتة الى ان العراق من أكثر دول العالم تأثراً بالمناخ، حيث تبرز الحاجة الى اتخاذ إجراءات مناخية عاجلة إذا أردنا حماية البيئة للأجيال القادمة.

القمة ستتضمن خطابات وأفلاماً إبداعية مع كلمات افتتاحية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وكذلك الرئيس التشيلي سيباستيان بينيرا، ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي.