انفجاران يستهدفان بئرين نفطيين في كركوك وفرق الإطفاء تعمل على إخماد الحرائق

انفجاران يستهدفان بئرين نفطيين في كركوك وفرق الإطفاء تعمل على إخماد الحرائق
أفادت مصادر بوقوع انفجارين في بئري نفط غربي كركوك، في استهداف بقنبلتين، فيما هرعت فرق الإطفاء لإخماد الحرائق الناجمة جراء الحادثة.

حيث اكدت ان  شركة النفط في المنطقة، إن الانفجار وقع  في بئر "رقم 33 و رقم 44"، مضيفة أنه الى الان لم يتم اخماد النار لان نفط منطقة خبازة يحتوي على نسبة كبيرة من الغاز.

يشار إلى أن الطاقة الانتاجية لحقل خبازة النفطي تبلغ حوالي 25 ألف برميل يومياً.

وحسب مصادر أمنية، أنه لم تتضح بعد الجهة المسؤولة عن التفجيرين في حقل خبازة النفطي الذي يقع على بعد 20 كيلومترا جنوب غربي كركوك.

وحتى الآن ماتزال النيران مشتعلة بالبئرين النفطيين، الذين استُهدفا بعبوتين ناسفتين، في حين لم تسجل فرق الدفاع المدني والإطفاء وقوع قتلى أو جرحى نتيجة الحادثة.

وأواخر تشرين الاول الماضي، تعرض أنبوب تصدير النفط الرئيسي بين العراق وتركيا لتفجير تسبب بتوقف تدفق النفط من إقليم كوردستان إلى ميناء جيهان التركي.

على إثر الحادثة، استنكرت حكومة إقليم كوردستان، في 30 تشرين الاول 2020، استهداف أنبوب تصدير النفط قبل يومين ما تسبب بإيقاف عملية التصدير، واصفةً إياه بـ"العمل الإرهابي". 

وأوضحت أن أنبوب تصدير النفط استُهدف يوم الأربعاء 28 تشرين الأول 2020 ما تسبب بإيقاف عملية تصدير نفط إقليم كوردستان. 

حكومة إقليم كوردستان أدانت "العمل الإرهابي"، ورأت أن مثل هكذا أعمال "تزيد الأوضاع في الإقليم والمنطقة تعقيداً". 

فيما شددت على أنها لن تسمح بأي شكل من الأشكال بتهديد مصالحها والمساس بقوت شعب كوردستان، مشيرةً إلى استمرار التحقيقات للكشف عن منفذي الهجوم.

وقبل ذلك، أعلن المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي وهي الذراع العسكري لحزب العمال الكوردستاني بأن عناصر حزب العمال فجروا أنبوباً نفطياً في (شمال كوردستان/ كوردستان تركيا).