إغلاق آخر مخيمات النزوح في كركوك ومخاوف كوردية

إغلاق آخر مخيمات النزوح في كركوك ومخاوف كوردية

أعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية، إيفان فائق، اليوم الثلاثاء (1 كانون الأول 2020) خلو محافظة كركوك من مخيمات اللجوء، بعد إغلاق مخيم ليلان الأول بالكامل.

وقالت فائق في بيان نشره المكتب الاعلامي للوزارة ، إن "الوزارة وبتنسيق عالي المستوى مع ديوان المحافظة وقيادة العمليات المشتركة وجهاز الأمن الوطني فضلاً عن المنظمات الدولية في محافظة كركوك، أغلقت مخيم ليلان بالكامل بعد عودة آخر 180 عائلة طوعياً إلى مناطقها".

وأضافت وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية أن "الوزارة مستمرة بتقديم المساعدات الإنسانية للعوائل العائدة ولمدة عام".

وبإغلاق هذا المخيم أصبحت كركوك ثاني محافظة عراقية تعلن خلوها من مخيمات النزوح بعد ديالى.

من جهته قال رئيس مجلس محافظة كركوك السابق، ريبوار طالباني، إن "معظم العوائل التي تركت المخيم لم تعد إلى أماكنها الأصلية لعدم توفر الأمن والخدمات في مناطقها الأصلية، وقامت باستئجار منازل في مدينة كركوك".

وطالب طالباني البرلمانيين الكورد وبرلمانيي كركوك خاصة، بالتدخل لدى المؤسسات الاتحادية للحيلولة دون استيطان هؤلاء العوائل في مدينة كركوك، وبالأخص في هذا الظرف الذي تخضع فيه المحافظة للحكم العسكري.

وكانت الأحزاب الكوردية قد عبرت عن مخاوفها من إغلاق هذه المخيمات، وقيام قاطنيها بالسكن في مدينة كركوك، لعدم توفر الظروف المناسبة للعودة إلى مناطقها، مما يسهم في التغيير الديمغرافي للمحافظة التي تعاني أصلاً من توترات عرقية وخاصة بعد أحداث 17 أكتوبر 2017 وسيطرة القوات الاتحادية على المدينة.