إصابة الابن الأكبر للرئيس الأميركي ترمب بفيروس كورونا

إصابة الابن الأكبر للرئيس الأميركي ترمب بفيروس كورونا

أصيب دونالد ترمب جونيور، ابن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفيروس كورونا ويخضع حاليا للحجر الصحي.

وأفاد متحدث باسم الابن الأكبر للرئيس، بأن نتيجة فحص جاءت إيجابية بداية الأسبوع، وهو يخضع حالياً للحجر الصحي في حجرته منذ ظهور النتيجة".

وأشار الى أن الرجل البالغ 42 عاماً "لم تظهر عليه أعراض على الإطلاق حتى الآن، وهو يتبع جميع الإرشادات الطبية التي يوصى بها لكوفيد-19".

وأعلن دونالد ترمب في أوائل تشرين الأول أن نتيجة اختبار كوفيد-19 الذي خضع له جاءت إيجابية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى زوجته ميلانيا، وتم إدخاله لأيام عدة الى مستشفى والتر ريد العسكري في إحدى ضواحي واشنطن. وبعد أيام قليلة، أعلنت السيدة الأولى أن ابنهما بارون أصيب أيضاً بفيروس كورونا.

ويأتي الإعلان عن إصابة دونالد جونيور بالفيروس، بعد ساعات قليلة أيضاً على إعلان اصابة أندرو جولياني، نجل رودي جولياني، المحامي الشخصي للرئيس الأميركي، بكوفيد-19.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تسجيلاً للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في العالم أجمع، كما أنها الدولة الأولى في العالم من حيث أعداد المصابين بالفيروس إذ بلغت حصيلة الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 فيها أكثر من 11 مليون إصابة، أي ما يقرب من خمس إجمالي عدد الإصابات المسجلة في جميع أنحاء العالم منذ ظهر الفيروس للمرة الأولى في الصين في نهاية 2019.