بمراسم استقبال رسمية.. الكاظمي يستهل اجتماعاته في باريس بلقاء نظيره الفرنسي ووزيرة الدفاع

بمراسم استقبال رسمية.. الكاظمي يستهل اجتماعاته في باريس بلقاء نظيره الفرنسي ووزيرة الدفاع
بعد وصوله إلى العاصمة الفرنسية باريس ضمن جولة أوروبية تشمل بريطانيا وألمانيا أيضاً، جرت صباح اليوم الإثنين في المدرسة العسكرية الفرنسية بقصر الانفاليد في العاصمة باريس، مراسم استقبال رسمية لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والوفد المرافق له. 

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي في بيان صادر اليوم الإثنين، (19 تشرين الأول 2020) بأن وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي شاركت في حفل الاستقبال الرسمي حيث عزف النشيد الوطني لكل من العراق وفرنسا، ثم جرى استعراض حرس الشرف والقوات العسكرية المختلفة.

وتوجه الكاظمي بعدها الى قصر ماتينيو للقاء رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستيكس لعقد جولة مباحثات .

وخلال اجتماعه مع نظيره الفرنسي، أكد رئيس الوزراء العراقي أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في العديد من القطاعات "إذ أن الحكومة تسعى الى علاقات متينة مع دول العالم تقوم على أساس المصالح المشتركة وإعادة العراق لوضعه دولياً"، فيما أكد رئيس الوزراء الفرنسي حرص بلاده على دعم العراق في مختلف الصعد.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيزها في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والأمنية والصحية، كما جرى بحث الأوضاع في المنطقة، وتبادل وجهات النظر بشأن عدد من القضايا . 

ومن المقرر أن يتوجه رئيس الوزراء العراقي إلى قصر الأليزيه لعقد عدد من اللقاءات والمباحثات الرسمية، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وكبار المسؤولين في الحكومة الفرنسية، تتعلق "بتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف الصعد، وتوسيع آفاق التعاون المشترك بين بغداد وباريس في مجالات متعددة".

ويرافق الكاظمي، في جولته الأوربية، وفد حكومي رفيع يضم عدداً من الوزراء ورؤساء الهيئات المستقلة.
 
من المقرر أن يجري الكاظمي عدة لقاءات مع كبار المسؤولين في فرنسا وألمانيا وبريطانيا والتباحث معهم بشأن تطوير العلاقات الثنائية، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين العراق وبلدانهم في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية والأمنية والصحية، فضلا عن بحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.
 
السفارة الألمانية في بغداد أعلنت، أمس الأحد، أن المستشارة أنجيلا ميركل ستجتمع مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي في برلين الثلاثاء لبحث عدد من الملفات ومنها العلاقات الثنائية، التعاون الاقتصادي، مكافحة وباء كورونا، الحرب ضد داعش وكذلك المواضيع الدولية والاقليمية ذات الاهتمام المشترك.
 
وأجرى الكاظمي منذ تشكيل حكومته قبل أكثر من 5 أشهر، زيارات خارجية عدة، كان قد استهلها بالتوجه إلى إيران ثم إلى الولايات المتحدة، وكذلك الأردن، حيث عقد قمّة ثلاثية ضمته إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وركزت على ملفات اقتصادية وتجارية مشتركة بين الدول الثلاث.
 
لكن زيارة كانت مقررة له إلى السعودية في تموز الماضي جرى تأجيلها بسبب تزامنها مع وعكة صحية ألمّت بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وفقاً لما أعلنته حينها وزارة الخارجية السعودية، ولم يتم تحديد موعد آخر لها حتى الآن.