منظمة حقوق الإنسان في عفرين توثق انتهاكات جديدة للفصائل المسلحة

منظمة حقوق الإنسان في عفرين توثق انتهاكات جديدة للفصائل المسلحة


تستمر الفصائل السورية المسلحة الموالية لتركيا بارتكاب الجرائم ومختلف أشكال الانتهاكات الجسيمة بحق المواطنين الكورد في مدينة عفرين بكوردستان سوريا. 

ونشرت منظمة حقوق الإنسان في عفرين بياناً جديداً حول الانتهاكات التي تجري في المدينة على أيدي ما يسمى الجيش الوطني السوري التابع للحكومة السورية المؤقتة، واصفةً إياها بـ"لاإنسانية" 

وأشارت في بيانها إلى أن هؤلاء المسلحين لا يعرفون "غير عمليات الخطف و السرقة والسلب والنهب والإستيلاء والإعتداء بتوجيه مباشر من قوات الإحتلال التركي".

وحول توثيق الممارسات الجديدة لهذه الفصائل أوضحت المنظمة أن  الشرطة التركية قامت في مدينة أسطنبول " قسم مكافحة الإرهاب " يوم الأربعاء بتاريخ 14/10/2020 بإعتقال المواطن وليد مصطفى بكر محمد و زلوخ 35 عاماً الملقب (تيتي) من أهالي بلدة شيه بتهمة التعامل مع الإدارة سابقاً واقتياده إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيره حتى الآن .

كما أقدمت "عناصر الإستخبارات التركية" من مركز ناحية جنديرس في يوم الأربعاء بتاريخ 30/09/2020 على خطف  المواطن هيثم حيدر (لديه مقصف الأعراس) من أهالي قرية حمام التابعة لناحية جنديرس، واقتياده إلى المقر الأمني دون ذكر الأسباب، و لا زال مصيره مجهولاً حتى الآن، بحسب بيان المنظمة.

ولفت إلى أنه "بتواطئ و تنسيق بين  عناصر الميلشيات المسلحة التابعة لفصيل لواء سمرقند الجيش الوطني السوري المسيطر على قرية كفرصفرة التابعة لناحية جنديرس، و عائلة أبو خليل الملقب بعائلة ( جليب من المكون العربي ) من أهالي قرية حسيركة، يقومون بإجبار أهالي القرية، الفقراء منهم على نقل محصولهم من ثمار الزيتون إلى معصرة العائلة وفرض نسبة قدره لصالحهم 40% ( الفصيل + المعصرة ) ما عدا نسبة السرقة في المعصرة وفرض الأتاوة من قبل الميلشيات المسلحة على كل فلاح دون الأخذ بعين الإعتبار المصاريف التي يتكبدها سواء كان من حراثة الأرض والكسح وأجور العمال ونقل المحصول وثمن التنكات الفارغة، بحيث لن يبقى للفلاح غير كده طوال العام" .

أما العناصر المسلحة التابعة لفصيل المنتصر بالله المسيطرين على قرية عمرو أوشاغي التابعة لناحية راجو استولوا على أكثر من 2400 شجرة زيتون، وعدد من منازل القرية وجعل إحداها مقراً عسكرياً للفصيل والباقي لتوطين عائلاتهم، عائدة ملكيتها للمواطنين التالية أسمائهم : 
- المواطن حسين بكر جعفر الملقب ( أسكويرة ) الإستيلاء على 1400 شجرة زيتون و إبقاء 100  شجرة زيتون في حقل كائن بالمنحدر الجبلي فقط بيد أبنه.
  
2 - المواطن رشيد خليجكو الإستيلاء على 100 شجرة زيتون و  منزلين .

3-  المواطن حسن كلكاوي  الإستيلاء على 1000 شجرة زيتون و ثلاثة منازل : 
- منزل حسن كلكاوي ( الوالد).
- منزل  إيبو بن حسن كلكاوي و جعله مقراً عسكرياً للفصيل .
- منزل  أحمد بن حسن كلكاوي الملقب بندور ، بعد طرده وهو من ذوي الإحتياجات الخاصة.

4- منزلين للمواطن محمد عزيز علي نعسان .

وتسيطر الفصائل السورية المسلحة التابعة لتركيا على منطقة عفرين بكوردستان سوريا منذ تاريخ 18/3/2018، بعد أن خاضت معارك عنيفة مدعومةً بالجيش والطيران التركيين ضد وحدات حماية الشعب الكوردية استمرت 58 يوماً.

وبعد سيطرة القوات التركية والفصائل السورية المسلحة التابعة لها على منطقة عفرين بكوردستان سوريا يوم الأحد 18/3/2018، بدأ مسلحو تلك الفصائل بنهب وسلب وسرقة كل شيء ، فضلاً عن الاعتقالات التعسفية وعمليات التعذيب واضطهاد وخطف المواطنين واقتحام بيوتهم وانتهاك حرماتها دون أي رادع.