رئيس حكومة إقليم كوردستان: عدم تنفيذ الاتفاقيات السابقة مع بغداد وراء الأوضاع الحالية

رئيس حكومة إقليم كوردستان: عدم تنفيذ الاتفاقيات السابقة مع بغداد وراء الأوضاع الحالية
أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، اليوم الإثنين، (5 تشرين الأول 2020)، أن تنفيذ الاتفاقيات السابقة مع الحكومة الاتحادية كانت كفيلة بعدم وصول الأمور إلى ما هي عليه الآن.

وقال مسرور بارزاني في تقرير عرضه على برلمان كوردستان إن بناء علاقات جيدة مع بغداد كانت من أولويات حكومة إقليم كوردستان منذ اليوم الأول لتسلم مهامها.

وأضاف أن المفاوضات مع بغداد شملت تطبيع أوضاع المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم وإيقاف عملية التعريب فيها، مبيناً: "قلقون حيال استمرار سياسة التعريب في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم وهي سياسة مرفوضة، وندعو الحكومة الاتحادية إلى إيقافها لأنها تهدد التعايش بين المكونات".

وأشار إلى أن حكومة الإقليم قدمت رؤيتها فيما يخص تطبيق المادة 140 من الدستور للحكومة الاتحادية "لكننا لم نتلق أي رد إيجابي حتى الآن".

وشدد على أنه "لو نفذت الحكومة الاتحادية اتفاقنا السابق معها حول ملف المستحقات المالية لما آلت الأمور إلى ما هي عليه الآن"، حيث أدت التغييرات التي شهدتها الساحة السياسية العراقية ومنها التظاهرات الشعبية واستقالة حكومة عادل عبدالمهدي وتشكيل حكومة جديدة إلى عدم الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين. 

وذكر أن حكومة إقليم كوردستان لا تمانع إدارة المنافذ الحدودية بشكل مشترك مع الحكومة الاتحادية وكذلك تدقيق الإيرادات والنفقات، وقد أبدت استعدادها لتسليم النفط إلى بغداد، كما وافقت على تخفيض إنتاج النفط وفق اتفاق أوبك بلس "بشرط تحقيق مبدأ العدالة".

ولفت إلى أن العجز في قانون الموازنة العراقية يصل إلى 60% من قيمة الإيرادات، موضحاً أن الحكومة العراقية سبق أن وافقت على إرسال 100 مليون لتر من النفط لسد الاحتياجات المحلية في كوردستان لكن الكمية خُفضت لاحقاً إلى 50 مليون لتر فقط.

وذكر مسرور بارزاني أنه "اتفقنا مع الحكومة العراقية على إنشاء مراكز تنسيق وتنفيذ عمليات مشتركة بين القوات العراقية والبيشمركة لكنها لم تطبق حتى الآن"، مبيناً أن الحكومات العراقية تمتنع عن إرسال المستحقات المالية الخاصة بقوات البيشمركة بذرائع مختلفة في كل مرة.

وشدد على ضرورة حل المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل على أساس الدستور. 

ويعقد برلمان كوردستان، اليوم الإثنين، جلسة يستضيف خلالها رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، الذي قدم تقريراً عن عام من عمل الحكومة وألقى الضوء فيها على القضايا المهمة بالنسبة للرأي العام في كوردستان، ولا سيما عملية الإصلاح المالي والإداري وقانون الإصلاح وخطط مواجهة الأزمة المالية وفيروس كورونا والمشاريع الخدمية والإستراتيجية في الزراعة والصناعة والطرق والكهرباء، كما استعرض رئيس الوزراء، مسار المفاوضات مع بغداد ومستجدات الوضع في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم، بالإضافة إلى ملفات النفط والمالية والبيشمركة. 

ومن المقرر أن تستغرق الجلسة 4 ساعات، من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر، بحضور نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان، قوباد طالباني، ووزير المالية، آوات شيخ جناب