توقفت بسبب عاشوراء.. إيران والعراق يستأنفان التجارة عبر الشلامجة

توقفت بسبب عاشوراء.. إيران والعراق يستأنفان التجارة عبر الشلامجة
أفاد مساعد الاستثمار وتطوير الأعمال في منطقة أروند الحرة في إيران، علي موسوي، اليوم الاثنين، (31 آب 2020) باستئناف النشاطات التجارية وتصدير البضائع من منفذ الشلامجة الحدودي مع العراق بعد عطلة استمرت يومين.
 
موسوي ذكر أنه وبحسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الجانب العراقي فإن النشاط الاقتصادي وتصدير البضائع قد توقف يومي السبت والأحد، بالتزامن مع التاسع والعاشر من محرم، ولم يتم أي تبادل تجاري على هذه الحدود خلال هذين اليومين، وفقاً لوكالة إرنا الإيرانية.
 
وأضاف أن منفذ الشلامجة الدولي أعيد افتتاحه صباح اليوم الاثنين واستأنف التجار ورجال الأعمال نشاطاتهم التجارية بين البلدين، مشيراً إلى تصدير البضائع غير النفطية، بما في ذلك المواد الغذائية والفواكه والخضروات والمواد البروتينية والخدمات الفنية والهندسية إلى العراق، من حدود الشلامجة، وفقاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الجانب العراقي.
 
يشار إلى أن صادرات البضائع غير النفطية استؤنفت من حدود الشلامجة في 8 من شهر تموز بعد إغلاق دام أربعة أشهر، بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث تم خلاله تصدير 21 ألف طن من السلع غير النفطية بقيمة 95 مليون دولار إلى العراق.
 
ويقع منفذ الشلامجة الحدودي الدولي على بعد 20 كم من مدينة البصرة، جنوبي العراق، و15 كم غرب مدينة خرمشهر الإيرانية. 
 
يذكر أن أكثر من 200 شاحنة تحمل أنواع البضائع كانت تدخل إلى معبر الشلامجة الحدودي قبل إغلاق المعبر من قبل العراق، وأيضاً 150 شاحنة عراقية تدخل يومياً إلى نقطة تفتيش شلامجة الحدودي لتفريغ البضائع وتحميلها.