التعليم العالي: خفض الرسوم بالجامعات الأهلية تسبب بنقص عدة مليارات في ميزانياتها

التعليم العالي: خفض الرسوم بالجامعات الأهلية تسبب بنقص عدة مليارات في ميزانياتها
أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي نبيل كاظم عبد الصاحب، أن خفض الرسوم بالجامعات الأهلية تسبب بنقص عدة مليارات في ميزانياتها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن وزير التعليم العالي قوله إن الموازنة المالية العامة للأعوام 2020 الجاري و2021 القادم إلى الآن لم تقرأ، وتزامن معها انخفاض أسعار النفط، ما أدى حتى إلى عدم تأمين المرتبات بشكل متكامل، واللجوء إلى الاقتراض.

وبشأن تعيين حملة الشهادات العليا أوضح أنه في حال إقرار الموازنة سنجد الحلول اللازمة لتعيين حملة الشهادات العليا، وحملة الشهادات الأخرى، وتعيين العقود أيضاً، في المستقبل القريب، 

وحول آليات اعتماد التعليم المدمج قال إن الوزارة خاطبت منظمة اليونسكو، وقدمنا لهم برنامج العمل للعام الدراسي الجديد،  الذي يعتمد على التعليم المدمج وهو الجمع بين التعليم الحضوري للجانب العلمي، وبين الجانب النظري الإلكتروني.


 أما العام الدراسي الجديد منظمة اليونسكو فقد اتفقت على اعتماد التعليم المدمج مع الجامعات العراقية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وفيما يخص أجور التعليم الأهلي أوضح أن الوزارة وجهت الكليات والجامعات الأهلية بعدم إلزام الطلبة بدفع الرسوم، وربط هذا الموضوع في الامتحانات، مشيراً إلى أن إصدار قرار يلزم الجميع بأداء الطلبة الامتحانات دون قيد أو شرط، ومن ثم ينظر في دفع الأقساط مع بداية العام  الدراسي القادم 2020-2021.

وأكد أن "الجامعات والكليات الأهلية خفضت بنسب عالية الرسوم الدراسية، كما أن لدينا كتب رسمية تشير إلى أن خفض الرسوم في بعض الجامعات والكليات سبب نقصا تراوح ما بين 6 مليارات و4 مليارات ومليارين في موازناتها، من أجل إعفاء ذوي الشهداء والمتعففين،  وتراوحت نسب التخفيض بين 10% إلى 35% للحالات الاعتيادية.

وسبق أن وجهت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجامعات الأهلية بخفض رسوم الدراسة للطلبة تزامناً مع الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العراق.