ناسا تتنبأ باصطدام كويكب بالأرض في تشرين الثاني

ناسا تتنبأ باصطدام كويكب بالأرض في تشرين الثاني
حذرت وكالة إدارة الفضاء الأميركية "ناسا"، اليوم الأحد(23 آب 2020)، من كويكب يتجه نحو الأرض، ويتوقع أن يصل إليها في الثاني من تشرين الثاني المقبل.

وقال مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض التابع لناسا، إن فرصة ارتطام الكويكب بالأرض أقل من 0.41%، إلا أنها تظل واردة، حسبما نقلت قناة "الحرة" الأمريكية.

ويبلغ قطر الكويكب نحو سبعة أقدام، ورصد للمرة الأولى في 2018، إلا أنه لم يصنف ضمن الأجسام الخطرة.

وفي حال ارتطام هذا الكويكب بالأرض، فلا يتوقع أن يحدث تأثيراً كبيرا، كون ناسا تصنف الأجسام الفضائية التي يبلغ قطرها أكثر من 140 متراً على أنها خطيرة، حسب المصدر ذاته.

وفي شباط الماضي، حذرت "ناسا" من كويكب وصف بـ"الخطير"، قالت حينئذ إنه "لو ارتطم بالأرض يمكن أن يتسبب بانقراض البشرية".