بوتين يعلن تسجيل أول لقاح مضاد لفيروس كورونا في العالم

بوتين يعلن تسجيل أول لقاح مضاد لفيروس كورونا في العالم
أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، (11 آب 2020)، تسجيل أول لقاح في العالم مضاد لفيروس كورونا.
 
ونقلت وكالة روسيا اليوم عن بوتين قوله أثناء اجتماع مع أعضاء الحكومة، عبر تقنية فيديو كونفرنس: "بلغني أنه تم تسجيل لقاح ضد فيروس كورونا هذا الصباح لأول مرة في العالم". 
 
وأشار إلى أن وزارة الصحة الروسية وافقت على لقاح كورونا، مبيناً أن إحدى ابنتيه تم تطعيمها باللقاح.
 
وتابع بوتين أثناء طلبه من وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، تقديم تفاصيل حول اللقاح: "أعلم أن اللقاح يعمل بشكل فعال للغاية، ويشكل مناعة مستقرة، وأكرر أنه اجتاز جميع الاختبارات اللازمة".
 
ولفت إلى أن بلاده ستبدأ قريباً إنتاج لقاح كورونا على مستوى واسع، معبراً عن أمله في أن تقوم الدول والبلدان الأخرى بانتاج وصناعة لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد في المستقبل القريب.
 
وأكد بوتين على أن عملية التطعيم باللقاح ستكون متوفرة لجميع المواطنين الروس قريباً ومن دون مقابل مادي وستكون على مراحل تبدأ بالفرق الطبية التي تكافح ضد الفيروس في الخطوط الأمامية وصولاً إلى كبار السن المهددون وأخيراً إلى المواطنين العاديين.
 
وكان العراق من أوائل الدول التي أعلنت استيراد اللقاح الروسي وحتى قبل المصادقة عليه رسمياً.
 
وتخطّت حصيلة الإصابات المؤكّدة بكوفيد-19 في العالم 20 مليوناً، أكثر من نصفها في القارّة الأميركيّة، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الإثنين الساعة 22,15 ت غ.
 
في المجموع، بلغ عدد الإصابات المعلنة بكوفيد-19 حول العالم 20,002,577 على الأقلّ، بينها 733,842وفاة.
 
ويتركّز أكثر من 40 في المئة من الإصابات بكوفيد-19 في الولايات المتحدة والبرازيل، الدولتين الأكثر تأثّراً بالفيروس في العالم، إذ سجّلت الأولى 5,075,678 إصابة (163,282 وفاة)، والثانية 3,057,470 إصابة (101,752 وفاة).
 
ولا تزال أميركا اللاتينيّة والبحر الكاريبي، المنطقة الأكثر تضرّراً في العالم من حيث عدد الإصابات (5,601,470) والوفيات (221,281)، وهي تشهد تطوّراً سريعاً للوباء مع الإعلان عن 576,583 إصابة جديدة في الأيّام السبعة الماضية. وتليها آسيا (495,663 إصابة)، وكندا والولايات المتّحدة (379,017)، وأوروبا (153,879)، وإفريقيا (89,644)، والشرق الأوسط (74,588)، وأوقيانوسيا (3,372).
 
وسجّلت كندا والولايات المتحدة إجمالاً 5,195,417 إصابة (172,300 وفاة)، تليها آسيا (3,493,026 إصابة و72,486 وفاة)، وأوروبا (3,374,166 إصابة و213,484 وفاة)، والشرق الأوسط (1,257,417 إصابة و30,363 وفاة).
 
أمّا إفريقيا فسجّلت 1,057,730 إصابة بينها 23,582 وفاة، وهي القارّة الأقلّ تضرّراً بعد أوقيانوسيا (23,351 إصابة و346 وفاة).
 
والهند هي الدولة التي سجّلت أكبر عدد من الإصابات الجديدة خلال الأسبوع الماضي (402,287)، متقدّمةً على الولايات المتحدة (376,471) التي تجاوزت الأحد عتبة الخمسة ملايين إصابة معلنة رسميّاً، وكذلك على البرازيل (301,745 إصابة)، وكولومبيا (69,830) والبيرو (49,174).
 
لكنّ عدد الحالات المشخّصة هذا، لا يعكس سوى جزءاً من العدد الحقيقيّ للإصابات، إذ يملك عدد من الدول إمكانات فحص محدودة.