استهداف رتل للتحالف الدولي بعبوة ناسفة شمالي بغداد

استهداف رتل للتحالف الدولي بعبوة ناسفة شمالي بغداد
تعرض رتل تابع لقوات التحالف الدولي، اليوم الثلاثاء، (11 آب 2020)، لهجوم بعبوة ناسفة شمالي العاصمة العراقية بغداد.

وأفادت خلية الإعلام الأمني في بيان بانفجار عبوة ناسفة على رتل تابع لقوات التحالف الدولي في منطقة التاجي شمالي بغداد.

وأدى الانفجار إلى حرق حاوية كانت محمولة على إحدى عجلات الرتل، وفقاً لما ورد في البيان.

وفي وقت سابق، أعلنت وكالة صابرين نيوز المقربة من الفصائل المسلحة الشيعية تبني سرايا ثورة العشرين الثانية عملية استهداف الرتل الذي كان "يضم عجلات من طراز كوغر و حاويات تضم بنادق طراز m4"، على حد قولها، مشيرةً إلى أن الطيران الأميركي حلق فوق العجلات المحترقة من طراز CH47". 

يأتي هذا بعدما نفت قيادة العمليات المشتركة في العراق ورئاسة الأركان الكويتية، اليوم الثلاثاء، تعرض منفذ جريشان الحدودي بين البلدين غرب محافظة البصرة، إلى "عمل تخريبي"، بعد انتشار أنباء عن استهداف عجلة أميركية فيها.

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي في بيان إن قيادة العمليات المشتركة تنفي ما تناقلته بعض وكالات الأنباء حول تعرض منفذ جريشان الحدودي مع الكويت إلى "عمل تخريبي"، مبيناً أن الخبر "عار عن الصحة".

وفي السياق، أشارت خلية الإعلام الأمني في بيان إلى أنها تابعت الخبر الذي تداولته وسائل الإعلام، وصفحات التواصل الاجتماعي مصحوباً ببيان وفيديو "مِن إحدى الجهات التي حاولت تضليل الرأي العام بخصوص وجود هجوم على منفذ جريشان على الحدود العراقية الكويتية".

وأضاف البيان: "أننا نؤكد للرأي العام أن كل ما جاء في هذا الخبر والفيديو هو كذبة وفبركة، وننفي نفياً قاطعاً حصول هكذا اعتداء على أي عجلة في المنفذ المذكور"، داعياً كافة وسائل الإعلام "لتوخي الدقة واعتماد المصادر الرسمية المخولة بالتصريح أو إصدار الأخبار الأمنية" .

من جانبها، أكدت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي سلامة واستقرار الحدود الكويتية الشمالية.

ونفت الرئاسة في بيان بثته وكالة الأنباء الكويتية ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام المختلفة حول تعرض أحد المراكز لهجوم تخريبي على الحدود الكويتية الشمالية، مبينة بأن الحدود مستقرة وآمنة.

وكانت مجموعة عراقية مُسلحة، تسمي نفسها "أصحاب الكهف"، زعمت أمس الإثنين، مسؤوليتها عن هجوم قالت إنها دمرت خلاله آليات ومعدات أميركية، إضافة إلى تخريب جزء كبير من منفذ جريشان.

وجرى تناقل فيديو، نشرته المجموعة المسلحة، منسوبة للهجوم على المنفذ، الذي تقول المجموعة إن يخضع لـ"الاحتلال الأميركي".