الكاظمي: جادون بتقديم المساعدة للمسيحيين وحل مشاكلهم

الكاظمي: جادون بتقديم المساعدة للمسيحيين وحل مشاكلهم
أكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الأحد (9 آب 2020)، أهمية عودة المسيحيين إلى العراق، والمساهمة في إعماره، متعهداً بحل مشاكل المسيحيين.
 
وذكر بيان صادر عن مكتب الكاظمي، تلقت شبكة رووداو الإعلامية نسخة منه، أن الأخير استقبل البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بطريرك الكلدان الكاثوليك، وعدداً من المطارنة، حيث أشار البطريرك ساكو إلى "نجاح" الكاظمي، في تعاطيه الواضح مع الملفات الهامة، معربا عن أمله باستمرار هذا النهج الذي "يلبي تطلعات الشعب"، وتمكنه من معالجة الكثير من التحديات التي تواجه البلد، مبيناً أن الكنيسة تدعم خطوات الكاظمي باتجاه تحقيق الأمن والاستقرار لعموم العراق.
 
وبحسب احصاءات رسمية، فمن أصل 1.8 مليون مسيحي في العراق وإقليم كورستان، لم يبق الآن غير 300 ألف، تقريباً.
 
كما أكد ساكو أن المسيحيين "يعتزون بهويتهم العراقية، وقد باتوا يشعرون بالاطمئنان أكثر"، في ظل التعاطي الجاد لحكومة الكاظمي مع ملف المسيحيين، مشيراً إلى أن هناك عدداً كبيراً منهم يرغب بالعودة الى العراق.
 
بدوره، أكد الكاظمي، أن المسيحيين هم "أبناء البلد الأصلاء، ولا يوجد فرق بين أبناء البلد الواحد، فالجميع شريك في بناء مستقبل العراق"، مبيناً أن بابه مفتوح لكل العراقيين، "ونحن جادون لتقديم المساعدة لأهلنا المسيحيين، وحل مشاكلهم، ويسعدنا أن يعود المسيحيون الى العراق، ويساهموا في إعماره، فالعراقيون بكل طوائفهم، توّاقون لعراق جديد يؤمن بالسلام ويرفض العنف".
 
منذ عملية "تحرير العراق"، تتناقص أعداد المسيحيين في العراق، وبضمنه إقليم كوردستان، بصورة يومية، بحيث لم يبق في كل العراق سوى 300 ألف مسيحي وجل هؤلاء موجودون في إقليم كوردستان، حسب تصريح سابق لمدير عام شؤون المسيحيين في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بإقليم كوردستان، خالد جمال.