مستشار الكاظمي: عدد "شهداء" التظاهرات 500 وتشكيل لجنة بعد العيد لتقصي الحقائق

مستشار الكاظمي: عدد
ذكر هشام داوود، مستشار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس (30 تموز 2020) أن الحكومة تعدّ جميع ضحايا التظاهرات "شهداء"، مشيراً إلى تشكيل لجنة بعد عطلة عيد الأضحى لتقصي الحقائق بشأن أحداث التظاهرات في العراق، والتي راح ضحيتها نحو 500 "شهيد" حسب قوله.
 
داوود أوضح في مؤتمر صحفي أن الحكومة وجهت مؤسسة الشهداء بسريان قانونها على "شهداء" التظاهرات، مبيناً أن الحكومة ستشكل لجنة لتقصي الحقائق لكشف ملابسات الأحداث التي رافقت التظاهرات.
 
وأجبرت الاحتجاجات المستمرة منذ مطلع تشرين الأول الماضي، في عدة محافظات في وسط وجنوب العراق، نتيجة تردي الواقع الخدمي وانتشار الفساد في دوائر ومؤسسات الدولة وارتفاع مستوى البطالة، والتي تخللتها أعمال عنف خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى، حكومة عادل عبدالمهدي على الاستقالة، ليخلفه مصطفى الكاظمي.
 
ولفت إلى أن مجموع "الشهداء" منذ اندلاع ثورة تشرين وحتى الآن بلغ قرابة 500 من المدنيين والعسكريين، مشدداً على أن التظاهرات رافقها "عنف غير مبرر" بحق المحتجين.
 
وبعد نتائج لجنة تقصي الحقائق، سيتم الإعلان عن الجهات المتورطة بالعنف ضد المتظاهرين، وفقاً لداوود، الذي أضاف أن الهدف هو "دولة قانون ذات هيبة"، ومحاولة الحد من ظاهرة الاختطاف والتغييب.
 
ووجّه القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، يوم الأربعاء (29 تموز 2020)، القوات الأمنية المختصة، وضمن نطاق واجباتها، بتوفير الحماية اللازمة للتظاهرات السلمية، وعدم استخدام أي نوع من أنواع العنف، وتلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين.